عروض كتب مختارات مقالات

عرض كتاب الصحافة التلفزيونية من الخبرة اليابانية إلى نموذج الجزيرة

عرض كتاب:

الصحافة التلفزيونية
من الخبرة اليابانية إلى نموذج الجزيرة

تأليف: حازم غراب

بقلم/ رزان السعافين

يعتبر كتاب الصحافة التلفزيونية .. من الخبرة اليابانية إلى نموذج الجزيرة، لمؤلفه حازم غراب، الصادر عن “دار النشر للجامعات” في القاهرة بطبعته الأولى عام 2009م، بمثابة مرجع لدارسي الصحافة التلفزيونية أينما كانوا، حيث عرض في مقدمة الكتاب نبذة عن المدرسة التلفزيونية اليابانية ودورها في الرعاية الشاملة والتحصين المادي والأدبي للكوادر الصحفية العاملة فيها.

بين التجربة اليابانية وقناة الجزيرة

ألمح المؤلف وفقا لخبرته -حيث عمل مدير منتج التخطيط السابق بقناة الجزيرة – واحتكاكه بالصحفيين اليابانيين أنهم يتمتعون بالقيم المهنية العالية ويحظون باحترام جماهيرهم لهم، ويرسلهم رؤساء عملهم للعمل خارج البلاد للتنويع والإثراء المهني.

ومن أهم ما يميز الصحافة التلفزيونية اليابانية أنها تحرص على استطلاع رأي الجمهور عبر شركة بحوث كبرى، على اعتبارهم أن نجاح الإعلام كونه رأس ماله الجمهور. وما يميزها أيضا تعدد مصادر الفرد الياباني إيمانا بالتنوع والاختلاف، وتوفير كل السبل لإنجاح مهمة الصحفي الياباني وتذليل العقبات أمامه.

وفي نفس المقام يعرض المؤلف  لمحات عن قناة الجزيرة وتميز قيادتها المنفتحة وتعزيزها للديمقراطية ودورها في السبق الصحفي الدولي وخاصة العربي، لمهنيتها واعتبارها للعمل الصحفي التلفزيوني على أسس علمية متينة. 

إنتاج الأخبار وأهمية الصورة:

تحدث في البداية حول إنتاج الأخبار التلفزيونية، وتطرق بها إلى تأثير الصورة ومشكلات الصحافة التلفزيونية العربية وذكر بعض النماذج المؤثرة في ذلك. كما وتطرق إلى عرض صور الأسلحة الاستراتيجية وبشاعة تكرارها مما أثرا اعلى عزوف الجماهير عن متابعة الأخبار. مما جعل المؤلف يعرض مشكلات الصحافة التلفزيونية العربية ويحصرها لسبب استمرار هيمنة سلطات الدولة في العالم العربي، وتوظيف أهل الثقة على حساب أهل الخبرة، وضعف وانتهازية بعض الإعلاميين، وايضا حاجة الصحافة التلفزيونية أكثر من غيرها للتقنيات الحديثة سريعة التطور كالتكنولوجيا وتوابعها. فضلا عن ندرة الكوادر الصحفية الموهوبة والأمينة، وأيضا كثرة العرض في سوق الأخبار، وكذلك خصوصية الإدارة الصحفية التلفزيونية. وتم عرض نماذج لآليات تقييم الإعلاميين الدورية من الناحية المهنية، وكذلك التعريف بغرفة أخبار التلفزيون واقسامها وآليات العمل اليومي، وإنتاج النشرات عبر التقنيات المختلفة. كما عرض مبادئ وأصول العمل في الأقسام الصحفية التلفزيونية وتفاصيلها المعتادة مهنيا.
وهنا أنواع التخطيط الإخباري، فمنه العاجل، وما في المدى المتوسط، وعلى المدى الطويل وعرض نماذجا لكل نوع منهم، منها الانتخابات الهندية عام 2003م. وتطرق لاحقا لفلسفة توزيع المراسلين في ظل التنافس بين الفضائيات مع المتابعة والتقويم المستمرين لذلك.

 إعداد الخبر وتقنياته:

واستكمالا لما سبق، قام المؤلف بعرض مصادر الخطط الإخبارية والبرامجية وموضوعاتها، والحديث حول القائمين بالتخطيط ودورهم وتفاصيل أكثر عن مجال عملهم المهني. إلى جانب عرض لمحات حول الميزانيات المرصودة للمكاتب الخارجية وكيفية تحقيق العوائد من ذلك وإدارتها.

وفي وجه آخر تطرق المؤلف لموضوع قسم تحرير وإنتاج الأخبار التلفزيونية، بما فيها المهارات التحريرية للصحفيين، وقيادية رؤساء تحرير النشرات ومهنيتهم. فضلا عن قوالب الخبر مع الصور المصحوبة وكيفية الإنتاج الميداني للخبر المرئي عارضا تجربته اليابانية في قناة “فوجي”.

وعرض آليات إنتاج الخبر التلفزيوني المرئي من الفكرة للنص، وأيضا تقنيات الإنتاج من تصوير وغيره إلى مرحلة العرض النهائي بأسلوب سلس مفيد، وعرض نصائحا ودروسا من واقع عمله الميداني في ذلك، معمما فيها أهمية الخبر على صعيد دولي وتأثير الصورة وأهميتها في ذلك. فالاحترافية والمهنية معياران مهمان في هذا الأمر. 

ضيوف الأخبار:

ومن اللافت أن المؤلف لم يسرد واقعا مهنيا فحسب، بل يعالج أخطاء الإنتاج لأجل المضمون الإعلامي، ويقدم نماذج من الصحافة الدولية ليتم الاقتداء بها على صعيد الإدارة أو التنفيذ.

وعرج على أهمية الاهتمام بضيوف المقابلات وتقديم قواعد مهنية لصالح محطة الإعلام الدولي لتعكس دورها الإيجابي في احترام مكانة الضيوف، واحترام الجماهير أيضا على المستوى الدولي.
أسرار المهنة:

ومن الجدير ذكره أن الكتاب يعتبر شاملا، فلم يقتصر على تجربة عرض نموذج الجزيرة، أو النموذج الياباني في الإعلام الدولي فحسب، بل التطرق لأسرار العمل المهنية مما ذكرناه بما سبق، ويتلوه عمل كل المنتجين في الكواليس إلى جانب الصحفيين من أقسام الجرافيكس، والتحكم، والترجمة، والجودة، والأرشيف، كوحدات مساعدة ووظائف عمل كل منها بالتفاصيل.

وفي آخر الكتاب قدم المؤلف ملاحق مهمة من نماذج حول نشرات الجزيرة من برنامج حصاد اليوم، للمذيعين خديجة بن قنة، وجمال ريان. وعرض عينات لتقارير تلفزيونية، منها مسودة أعدها المؤلف في غرفة الأخبار أثناء الحرب على العراق وغيرها.

 

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0