ترجمات سياسة مختارات مقالات

الشر سيأتي من الضفة

الشر سيأتي من الضفة

 

بقلم/ نوريت يوحنان – مراسلة اخبار كان للشؤون الفلسطينية
ترجمة: معاوية موسى

هذا الاسبوع التقيت فلسطينيان مختلفان جدا . احدهما وافق ان اقتبس ما قاله باسمه صراحة الثاني رفض ولذلك تبقى تفاصيله اكثر غموضا . كلاهما يبلغان اكثر من اربعين عاما ويسكنان في قرى الضفة إلى هنا ينتهي التشابه بينهما.
محمد خبيصة يسكن في قرية بيتا قرب نابلس ، وكان يعمل مدربا للسياقة قبل ان يخرج للتقاعد . اب لستة اولاد ثلاثة منهم يسكنون خارج البلاد بتشجيع منه – وهو يؤكد انه حاول ابعادهم عن الصراع الاسرائيلي الفلسطيني قدر الامكان .
يقول انه يسمع في القرية في الاسابيع الاخيرة اصوات لم تكن تسمع من قبل .مثل المديح لمحمد ضيف رئيس الجناح العسكري لحماس . سكان بيتا ومن بينهم خبيصة يعتقدون ان حماس انتصرت في جولة القتال الاخيرة .وقال ” عندما نسمع ابو عبيدة المتحدث العسكري باسم حماس يقول انه يفرض منع التجول على تل ابيب لمدة ثلاث ساعات – هذا انتصار بالنسبة للفلسطينيين . حماس قالت يجب وقف طرد سكان الشيخ جراح واوقفوا ، وقالت اخرجوا من الاقصى وخرجوا .
يعتقد خبيصة ان هذه الشعبية لن تبقى على الورق . بيتا تشهد مظاهرات احتجاجية منذ اسبوعين على اقامة بؤرة استيطانية (غير قانونية ) على اراضي القرية . منذ بعض الوقت المظاهرات عنيفة – يقومون برشق الحجارة والقاء الزجاجات الحارقة على الجنود وفلسطينيان سقطا حتى الان . كما يعتقد خبيصة بان هذه الاحداث ستتفاقم . عندما سالته اذا كانوا في الضفة لا يشاهدون حجم التدمير في غزة ويربطوه بحماس ، لم ينكر ذلك لكنه قال هذا لا يهم ، “الفلسطيني لا يهمه ان هدموا له كل شئ “. لم يذكر اثناء المحادثة كلمة الكرامة مرة واحدة لكنها كانت تحوم في الهواء .
العودة الى مبدأ 2001 :
الفلسطيني الثاني الذي التقيته ضابط في اجهزة الامن الفلسطينية . يقول عن نفسه انه اعتقل المئات وربما نحو الف من عناصر حماس في سنوات خدمته . كما صادر اسلحة من قريته ومن القرى المجاورة . على حد قوله في ثلاث حوادث مختلفة دخل يهود الى قريته بالخطأ وقام هو باعادتهم سالمين لقوات الامن الاسرائيلية . كما ذهب ابعد من ذلك عندما تحدث بنوع من الفخر ان احدا من ابناء عائلته الممتدة لم يعتقل ابدا من قبل اسرائيل ولم يتم حتى تفتيش منزله .
ومع ذلك قال لي ما يلي : ” اليوم اعتقد ان عباس مخطئ وحماس على حق . كل فرد في الضفة الغربية عليه ان يتزود بالسلاح للدفاع عن نفسه . ” اليهود لا يريدون السلام ” . ما اوصله الى هذا الاستنتاج هو ( مقتل ) فلسطيني كان يعرفه مؤخرا برصاص اسرائيلي . وخلص الى القول يجب العودة الى عقيدة 2001 ، في اشارة منه للانتفاضة الثانية ، عندما قامت اجهزة الامن الفلسطينية بتوجيه اسلحتها تجاه اسرائيل .
هذان شخصان من اثنان ونصف مليون فلسطيني يسكنون ( يهودا والسامرة ) الضفة الغربية . اذا ما اهمية ان نكتب هذه الامور اليوم ؟ لان الضفة ليست هادئة . اثناء عملية حارس الاسوار الجميع في اسرائيل بما فيهم كاتبة هذه السطور كانت اعينهم تتجه نحو غزة – في الوقت الذي شهدت فيه الضفة الغربية مواجهات لم يسبق لها مثيل من سنوات . يوم الجمعة 14-5 سقط للفلسطينيين عشرة شهداء . طوال ايام الحرب شهدت الضفة مظاهرات مؤيدة لحماس في المدن الرئيسية الكبرى في الضفة . في المواجهات على حاجز بيت ايل اطلق مسلحون فلسطينيون النار واصيب جنديان اسرائيليان الامر الذي لم يحصل منذ سنوات طويلة .
في 2018 عندما سقط في غزة 18 شهيدا على الجدار اثناء مظاهرات العودة ، بقيت الضفة هادئة ولكن هذه المرة لا . رواية حماس التقت الشعور بالياس من الجمود السياسي والظروف المعيشية البائسة الناتجة عن الاحتكاك اليومي بالجنود والنضال ضد المستوطنين .كل هذا ادى الى الاستنتاج الذي لا اساس له ان حماس مع ( الارهاب والعنف ) نجحت بتحقيق انجازات للفلسطينيين اكثر من السلطة الفلسطينية وتعاونها مع اسرائيل . ربما هذا هو التفسير لما قاله كلا الفلسطينيان اللذان اقتبست عنهما اعلاه .

عندما خرجت من بيتا ، قال لي خبيصة بقلق -” ربما تعودين هنا لاعداد تقرير بعد المظاهرة التي ستكون يوم الجمعة – ستكون هنا اعمال عنف ” ، ولكنني انا لست متنبأ . ربما تهدا المواجهات التي شهدناها في الاسابيع الاخيرة في الضفة وربما تتصاعد . يمكن قول شئ مهم عندما يتحدث الاسرائيليون عن الانتفاضة الثالثة فانهم يتذكرون الباصات المتفجرة . هذا يحتاج لضوء اخضر من القيادة الفلسطينية بتوجيه النار تجاه اسرائيل ( حينئذ كان عرفات ) وكانت ايضا بنى تحتية( ارهابية ) شديدة التعقيد .كلا الامرين غير معقولين اليوم . فابو مازن لا يعتزم انهاء سنوات حياته الاخيرة محاصرا في المقاطعة بسبب تشجيعه الصريح على الارهاب والبنى التحتية لحماس والجهاد الاسلامي في الضفة تتم استئصالهما بشكل منتظم من اسرائيل والاجهزة الفلسطينية.

 

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0