سياسة مختارات مقالات

هذا كيان هش

هذا كيان هش

بقلم/ د. محمد مشتهى

كيان يحيطة الموت من كل جانب، بل اكثر من ذلك، هو يواجه الفلسطيني من الداخل، هل هذا كيان قوي؟! هو أوهن من بيت العنكبوت.

غزة المحاصرة، غزة الجريحة تواجه بدمها وألمها دولة نووية، أي عزة تلك التي نحياها، اي كرامة تلك التي أكرمنا الله بها، إنها بركة دماء الشهداء وتضحيات الأسرى ودعاء المظلومين.

انه يوم خيبة وندامة لكل من راهن ورهن نفسه بمستقبل كيان زائل، وإنها البشرى لكل من عادى هذا الكيان وتمنى زواله.

أيها المقاوم الصنديد…اغلظ عليهم وانظر للامام، فكل حسابات الربح والخسارة قد سقطت اليوم في ميدان البطولة والرجولة والشجاعة.

ايها المجاهد: توكل على الله فهو حسبك، ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب، يرزقه الهمة والشجاعة، يرزقه هيبة وعنفوان، يرزقه نصر من الله، فإما حياة تسر الصديق وإما ممات يغيظ العدا.

فكل الشعوب قد تزوجت امي وأمي لم تزل إلا لأمي.

قتلاك أو جرحَاك فيك ذخيرة
فاضرب بها, اضرب بها عدوك
فأنت الآن حرٌ وحرٌ وحرٌ.

حاصر حصارك لا مفر..
اضرب عدوك لا مفر..
سقطت ذراعك فالتقطها
وسقطت قربك فالتقطني
واضرب عدوك بي
فأنت الآن حرٌ وحرٌ وحرٌ

وختاما؛؛
إن الحتمية لانتصار الدم على السيف، وشعبنا لا يملك الا خيار المقاومة والاشتباك مع هذا الكيان اللقيط، وكلنا يقين بمقاومتنا على مقدرتها بالحاق الهزيمة به وذلك هو درب العظماء عبر التاريخ بل وأزيد بأن هذا اليقين مستمد بوعد من الله بنصر المؤمنين.

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0