سياسة فلسفة مختارات مقالات

النظر في فكرة كانط عن السلام والسيادة

النظر في فكرة كانط عن السلام والسيادة

بقلم/ د. علي رسول الربيعي

علي رسول الربيعي تناول كانط في كتابه “السلام الدائم” في عام 1796، فكرة كيف يمكن للدول أن تعمل معًا.

رأى أن فكرة وجود دولة عالمية واحدة لن تنجح، لأسباب ليس أقلها الانقسامات الطبيعية بين الأشخاص الذين سيتألفون منها، وعدم وجود أي هيئة خارجية يمكن اللجوء اليها في حالة تحول هذه الدولة العالمية إلى طاغية. دافع،بدلاً من ذلك، عن اتحاد دول، مرتبطة باتفاقيات لحل أي خلافات أو نزاعات عن طريق التفاوض بدلاً من الحرب. ورأى أن تكون جميع الدول التي تنظم إلى مثل هذه الهيئة جمهورية، وتُلغى أن الجيوش، بحيث يكون من المستحيل على دولة أن تهاجم دولة أخرى. إنه، في الواقع، أراد اتفاقًا لا ينبغي أن تكون فيه أي دولة قادرة على الستيلاء على دولة أخرى، أو التدخل في شؤونها الداخلية. ظن كانط أن الجمهورية سوف تكون هي الشكل الصحيح للحكومة إذا أراد المرء تحقيق سلام دائم، على أساس أن الجمهورية يحكمها الشعب، وسيكون لديهم الكثير من مايخسرونه في حالة اندلاع الحرب. لذلك، من المرجح أن تكون الجمهورية اقل أحتمالا على أن توافق على خوض، مقارنةً بالملكية،التي يمكن أن تنظر للحرب طبقاً لمصلحة الملك التي تتجاوز مصلحة الشعب. رأى كانط أن لدى الناس العاديين الكثير من المكاسب التي يحصلون عليها من السلام الدائم، وبالتالي لديهم مصلحة حقيقية في الوضع السلمي الدولي، ولكن هذا لا يعني أنهم يمكن أن ينسوا التزامهم أزاء أمتهم. رأى، في الواقع، كانط أنه لا يمكن أن يكون هناك مبرر للإطاحة بالدولة، وأنه ينبغي القضاء على أولئك الذين حاولوا القيام بذلك باعتبارهم من الخارجين عن القانون. لقد أدرك أن تحالف الدول لن يكون سهلاً، لكنه اعتقد أن التجارة الدولية سوف تساعدعلى أن يصبح احتمالًا أكثر واقعية. بمعنى آخر، كلما زادت الأسباب التي تربط بين الدول تبعا لمصالحهم المتبادلة،سيكون من المرجح أنهم يسيرون بأتجاه إقامة تحالف للأمن المتبادل. هناك طريقتان لاحتمال السلام الدولي بالطريقة التي يطمح لها كانط: – ينبغي أن يكون هناك منظمة عالمية شاملة لها سلطة على الدول القومية الفردية التي تتكون منها هذه المنظمة. وهذا هو النهج “العالمي”. – صياغة مجموعات من القواعد التي تحكم العلاقة بين الدول القومية. بمعنى آخر، تظل السلطة السياسية الرئيسية في حوزة الولايات، لكن تتفق الولايات (على أساس المصلحة الذاتية المستنيرة) على التعامل مع بعضها البعض بطريقة عادلة. سوف تظهر مشكلات من بينها أولاً: أن المجموعة الواسعة من الأشخاص الذين ينتمون إلى مثل هذه المنظمة سوف يعرضون هذه الخصائص ويكشفون عن طموحاتهم الخاصة والمختلفة بحيث يكون من الصعب للغاية الاتفاق على أي شيء – فالمصالح المحلية ستهدد استقرارها باستمرار. وثانيا: أنه لا يمكن بسهولة أن تصبح محصنة ضد ميل الدول الأكثر قوة إلى الانسحاب من التزاماتها عندما يناسبها ومحاولة فرض إرادتها على الدول الأخرى. يعيش 60 في المائة من سكان العالم في دول ديمقراطية اسمية على الأقل. يتم التصويت للسياسيين من قبل الناخبين في بلدهم، وعندما يتعلق الأمر بالأزمة، سيعملون بالتالي على مصلحتهم الذاتية الخاصة بأمتهم، حيث تتزامن هذه المصلحة الذاتية مع مصلحة المجتمع الدولي؛ في حالة تعارضها، تنشأ توترات، وسيكون من المغري لأيً سياسي منتخب هو الذهاب للوقوف مع المصلحة الوطنية وليس المصلحة الدولية. ولكن في بيئة دولية، تتطلب العمل الفعال والسريع أن يكون هناك قوى تم تأسيسها بالفعل والاتفاق عليها. المناقشات والقرارات طويلة الأجل غير فعالة في التعامل مع الأزمات العاجلة. وبالتالي، فإن المعضلة الأساسية التي تكمن في صميم جميع الهيئات الدولية هي الصراع بين الحاجة إلى عمل سريع وفعال، وعملية إضفاء الشرعية عن طريق الموافقة. كلاهما ضروري، لكن كل منهما يقيد الآخر. دول ذات سيادة متى، من أي وقت مضى، هل من الصواب أن تتدخل دولة ذات سيادة في سياسة دولة أخرى؟ النظرية هي أن الدول القومية لها سيادة. إنهم يسيطرون على مصيرهم، والمطلب الأساسي للدولة هو أنها تحافظ على الأمن الداخلي والخارجي. له حدود ثابتة ويمكنه وضع قواعد حول من يدخل ويترك ويصلح الضرائب والقوانين الخاصة به. لكن الدول تتدخل دائمًا مع بعضها البعض، سواء من خلال عصا الحرب أو العقوبات الاقتصادية أو جزرة التجارة التفضيلية أو توريد الأسلحة أو توفير الأفراد لتدريب الجيش أو تقديم المشورة بشأن التنمية وما إلى ذلك. بشكل عام، لا تطالب الدول بسيادتها إلا عندما يهددها نفوذ غير مرحب به. وهكذا، على سبيل المثال، مع إدراك أن تركيا ليست لديها نية لانتهاك العراق نفسه، ولكن فقط لملاحقة مقاتلي حزب العمال الكردستاني الأكراد الذين شنوا هجمات. حدودها، ما زال العراق يعتبر أن أي محاولة لعبور الحدود من قبل القوات التركية ستشكل انتهاكًا لسيادته. يلزم النظر في أمرين فيما يتعلق بانتهاك سيادة الدولة: – على أي أساس يمكن تبريره؟ – على أي سلطة ينبغي تنفيذها؟ قد يكون أول هذه الأسباب هي ما يدعى بالحرب العادل، خاصة في حالة الدفاع عن النفس إذا ما هددت الدولة. ولكن هل يحق للدولة أن تكون الدولة استباقية في توقع التهديد ومواجهته، أم ما إذا كان ينبغي لها الرد فقط بمجرد أن يصبح التهديد حقيقة. إذا كانت إحدى الدول تهدد دولة أخرى بشكل مباشر، فقد تبدو القضية واضحة. لكن هل من المبرر غزو دولة ذات سيادة لأغراض الدفاع عن سكانها ضد تصرفات حكومة تلك الدولة؟ وكيف يمكنك أن تقرر، من بين جميع الدول التي تعامل شعبها بوحشية، والتي تستحق الغزو من أجل تجنيب معاناة شعبها؟ والثاني من هذين السؤالين الأساسيين يمس مسألة سلطة المنظمات الدولية. هل الأمم المتحدة هي الهيئة المناسبة الوحيدة لفرض عقوبات على دولة ذات سيادة، أم أنها مناسبة كذلك لاتخاذ هذا الإجراء من جانب دولة واحدة أو أكثر تعمل وفقًا لسلطتها الخاصة؟

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0