تاريخ سياسة مختارات مقالات

ماذا فعلت أوروبا وروسيا وأمريكا باليهود ؟

ماذا فعلت اوروبا وروسيا وامريكا باليهود ؟

بقلم/ نائل ابو مروان
ناشط ومحلل سياسي

نبدأ بتاريخ الحروب الصليبية ونتسلسل بالأحداث . 1096 – المانيا المجتمعون في أراضي الراين الألمانية للحرب الصليبية الأولى، يذبحون اليهود في كل المدن في المنطقة ويتابعون في ذبح اليهود في طريقهم إلى فلسطين 1099 – يستولى الصليبيون على القدس تحت إمارة غودفري البويوني ويذبحون عشوائيا اليهود والمسلمين. 1144 – يتهم اليهـود في نورويتش بإنجلترا بقتل طفل مسيحي بادعاء استعمال دمه في طقس. تعتبر هذه التهمة الأولى في سلسلة الاتهامات التشويهية والخاطئة التي انتشرت في معظم أوروبا في العقود والقرون التالية والتي أدت إلى العنف ضد اليهود. 1200 – تتدهور مكانة اليهود في أوروبا المسيحية بشدة، وتقود إلى الطرد النهائي من كل دولة تقريبا في أوروبا الوسطى والغربية. 1240 – فترة الأربعينات بعد الألف ومئتين. يتم إحراق التلمود علانية في باريس. 1290 – يطرد اليهود من إنجلترا. 1298 – مذابح رندفلايش في أوروبا الوسطى تمتد إلى منطقة جغرافية أوسع من مذابح الحرب الصليبية الأولى مع مقتل 3400 يهودي. 1306 – يطرد اليهود من فرنسا. 1348 – يصل الطاعون الأسود أوروبا من آسيا الوسطى، وبالرغم من أن اليهود يموتون من الطاعون جنبا إلى جنب مع كل واحد آخر، فإنهم يتهمون بالتسبب فيه بتسميم الآبار. وتم قتل الآلاف منهم. 1391 – تنتشر أعمال الشغب ضد اليهود في كل أنحاء إسبانيا المسيحية التي أثارها فرانت مارتينز الذي يكره اليهود، والذي كان يتولى وظيفة عليا في كنيسة إشبيليا، وينتج عنها موت الآلاف، وإحراق عدد من المعابد اليهودية. 1478 – يسمح البابا سيكستوس الرابع لفردينان وإزبيلا، حاكمي إسبانيا، بتنظيم محاكم التفتيش (Inquisition) من أجل اقتلاع المسيحيين الزائفين معظمهم من اليهود السابقين الذين تحولوا الى المسيحية. ويتم قتلهم . 1492 – يطرد اليهود من إسبانيا. يفر معظمهم إلى البرتغال التي سيطردون منها بعد سنوات قليلة يتم اضطهادهم وقتلهم ويهرب القليل من بقي منهم . 1648 – يتمرد فلاحو أوكرانيـا وقازان دنيبـر تحت قياـدة بغـدان حمييلنتسكي، ضد مالكي الأراضي، وذلك بنهب وكلائهم من اليهود وأسرهم ويقومون بذبح عشرات الآلاف من الضحايا اليهود في أكثر من 300 جماعة. يقود هذا إلى عودة هجرة اليهود على نطاق واسع الى أوروبا الغربية. أسفرت مذابح شميلنيكي عن أكبر خسارة في الحياة اليهودية في كل التاريخ اليهودي في أوروبا المسيحية باستثناء المحرقة (الهولوكوست) في القرن العشرين. 1881 – تجتاح موجة من المذابح ضد اليهود في روسيا – بعد اغتيال القيصر إسكندر الثاني – بمباركة وزير الداخلية إيجناتيف . 1891 – تأمر الحكومة الروسية بطرد اليهود من موسكو. 1903 – مذبحة كشينيف، تنظمها وزارة الداخلية الروسية والمسؤولون المحليون تقود إلى الاف القتلى والجرحي من اليهود وإلى نهب وتدمير آلاف الدكاكين والبيوت. وهروب من من بقي حي . 1904 – تسجّل ثلاث وأربعون مذبحة في كل أنحاء روسيا. 1905 – تنفذ 660 مذبحة ضد الجاليات اليهودية الروسية خلال أسبوع واحد بوحي من الحكومة، وتقود إلى آلاف القتلى والجرحى وإلى أضرار بالغة للممتلكات. 1919 – يتهم اليهود في أماكن كثيرة بالتسبب في إحداث المحرقة الفظيعة والتمزق الاجتماعي في كل أوروبا عقب انتهاء الحرب. يحل الاتحاد السوفياتي كل الطوائف الدينية اليهودية، ويحظر الحركات الصهيونية. يقوم الجيش الأبيض الروسي المضاد للثورة مع حلفائه الوطنيين الأوكرانيين تحت قيادة الجنرال بتليورا بتنفيذ عدد من المذابح وذلك إبان الحرب الأهلية الروسية التي قامت بعد الثورة. تقوم جماعة من الفلاحين الأوكرانيين بتنفيذ المذابح في أربعين جالية ويقتلون حوالي 6000 يهودي. ويتم تنفيذ ما مجموعه حوالي 685 مذبحة و249 أعمال شغب ضد اليهود في أوكرانيا سنة 1919. 1933 – يصبح هتلر رئيس الوزراء في ألمانيا، ومباشرة تبدأ الحكومة تحت سيطرة النازيين بتنفيذ سلسلة طويلة من القوانين المعادية لليهود ومقاطعة المصالح اليهودية، وإحراق الكتب، وطرد اليهود من الوظائف الحكومية والجيش والوظائف الأكاديمية والضرب وفي النهاية القتل الجماعي. يؤسس النازيون أول معسكر اعتقال في داخاو. 1935 – يصدر النازيون قوانين نورمبرغ. ومن بين الإجراءات القاسية ضد يهود ألمانيا فلقد حرموهم من حق الاقتراع، ومن حق تولي الوظائف العمومية، ومنعوا الزواج بين اليهود وغير اليهود. 1938 – يدعو الرئيس روزفلت إلى مؤتمر إفيان في فرنسا حيث يناقش المندوبون من اثنتين وثلاثين دولة مشكلة اللاجئين. لم يتم تحقيق أي نتيجة باستثناء تأكيد رفض معظم الدول الغربية قبول اللاجئين اليهود. يقوم النازيون في كريستالناخت ليلة 9-10 تشرين الثاني/نوفمبر بتدمير الممتلكات اليهودية في كل أنحاء ألمانيا والنمسا، ويتم إحراق عدد من المعابد وقتل كثير من اليهود في الشوارع وترحيل نحو 30.000 يهودي إلى معسكرات الاعتقال. 1939 – تبدأ الحرب العالمية الثانية بهجوم ألمانيا على بولندا. تهاجم روسيا بولندا من الشرق ويصبح البلد بملايينه من اليهود مقسما بينهما. يتم اغتيال آلاف اليهود خلال أسابيع من الاحتلال الألماني. 1940 – يتم إنشاء غيتو وارسو ويحكم إغلاقه، يتم إنشاء ״مجلس يهودي״ في لوبلين، يتم إحكام إغلاق غيتو لودز. 1941 – يبني الألمان معسكر أوش فيتس II – بركناو أكبر معسكرات الموت النازية الخمسة الأساسية. يتم إعدام ما يقرب من مليون يهودي في أوش فيتس في أثناء الحرب مع آلاف البولونيين والغجر وغيرهم قبل تحريره عام 1945 ويتم قتل معظم اليهود في حجرات الغاز وتحرق جثثهم في محرقات هائلة. يجتاح الألمان الاتحاد السوفياتي، وتبدأ القوات الألمانية الخاصة ووحدات الشرطة وفرق القتل المتحركة التابعة للجيش النظامي الألماني بالقتل الجماعي المنظم لليهود في أوكرانيا، وبسا رابيا، وروسيا البيضاء وفي دول البلطيق. تبدأ معسكرات الموت الإضافية في العمل: ميدانيك وخيلمنو. 1942 – تعقد القيادة النازية مؤتمر وانزي الذي وضعوا فيه تفاصيل مخططهم بقتل 11 مليون يهودي في أوروبا. يبدأ اعتقال وطرد يهود هولندا ويتم النقل الأول ليهود فرنسا إلى أوش فيتس. ▪ يتم أول قتل جماعي في معسكر الإبادة في سوبيبور وينتهي من بناء معسكري الموت في بلسيك وتربلينكا ويبعد أول اليهود إلى معسكر الاعتقال في تيريزينشتات. يصل خبر مخطط النازيين لقتل يهود أوروبا إلى جيرهارت ريجنر الذي يبلغ وزارة الخارجية الأمريكية التي تؤكد التقرير فيما بعد.يعتقد الحاخام ستبفن وايز مؤتمرا صحافيا وبالتالي يحصل الزعماء اليهود في النهاية على لقاء مع الرئيس روزفلت، يقدمون إليه ملخصا عما هو معروف عن الهولوكوست حتى تاريخه. لكن لا تتقدم مشاريع القوانين المقدمة الى الكونغرس للسماح للاجئين باللجوء المؤقت في الولايات المتحدة، ولا تتخذ الولايات المتحدة أية إجراءات ملموسة من جراء ذلك باستثناء إصدار تصريحات الإدانة. يصل أول أفواج اليهود من سلونيكا إلى أوش فيتس ويتم نقل يهود ثراس e) إلى تربلينكا، يبدأ الإقصاء الجماعي من غيتو وارسو إلى تربلينكا ▪بداية الإبعاد الجماعي ليهود المجر إلى معسكرات الموت في أوش فيتس , وبركناو. انتبه هنا مهم. ▪ ترفض استغاثا لليهود إلى تفجير خطوط السكك الحديدية المؤدية الى أوش فيتس من قبل وزارة الحرب الأمريكية ووزارة الخارجية البريطانية بالرغم من أن القيام بمهمات إلقاء القنابل المكثفة باستعمال ما يزيد على 165 طائرة في محيط أقل من خمسة أميال من حجرات الغاز. 1945 – تبدأ مسيرة الموت لسجناء معسكر الاعتقال داخل ألمانيا، وتحصد 250.000 حياة يهودي. هذا تاريخ اوروبا وروسيا وامريكا مع اليهود .. اليهود وجدوا الامان عند العرب فقط. . عندما يتم السؤال . عن سبب المعارضة لاتفاق اوسلو . لست ضد السلام . لكن اسلوب الاذكياء لذبح شعب ووطن لا يجلب سلام . اتفاق اوسلو ليس سلام هذا اتفاق استسلام . بأن يتم الاعتراف في اسرائيل دولة على 80%من فلسطين . مقابل أن يتم الاعتراف في منظمة انها تمثل شعب . الشعب الفلسطيني لم يكن ينتظر اعتراف محتل في شرعية من يمثله .!! حتى اعتراف وحق للفلسطينيين في دولة على 20 % ما تبقى من فلسطين غير موجود . في اتفاق اوسلو أنا ضد اتفاق اوسلو بهذا الشكل من الاستسلام. ومع سلام عادل اما دولة واحدة ديمقراطية يتمتع فيها المواطن بكامل الحقوق والواجبات تجمع الشعبين . أو الحرب هي ما ستكون هذا واقع ما سيحدث في المستقبل إذا بقي استخدام قادة الكيان لأسلوب الذكاء في ذبح الشعب الفلسطيني .السياسة فراسة، أيها السادة، والفراسة نوعان، الفراسة (بكسر الفاء) التي تمنح صاحبها الرأي الصائب، بالتفريق بين الحق والباطل، بين الصادق والكاذب، الفراسة، أيها الساسة، هي مكاشفة النفس، ومعاينة القلب، والتقرب مما هو في الغيب، والنظر بعين إيمانية، تستشرف المستقبل، وتحدد المخاطر، وترسم طرق النجاة، تحتاج اسرائيل الى قيادة حقيقية تؤمن بالسلام . وليس بالسلام القائم على الخداع . دولة ديمقراطية واحدة هي الحل أو سيكون المستقبل تم تحديده من قيادة في اسرائيل لا هم لها غير استمرار الحرب للأجيال القادمة وسيكون المزيد من الحروب.

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0