دين مختارات مقالات

الذنب من النفس أم الشيطان؟

من كتاب “أربعون”
ل/ أحمد الشقيري

الذنب من النفس أم الشيطان؟

كيف تعرف إذا كان ذنبك من نفسك أم من الشيطان؟ هذا سؤال مهم، لماذا؟ لأن لكل عدو علاجاً مختلفاً، فذنوب النفس لا يمكن علاجها بالوسائل نفسها التي تعالج بها ذنوب الشيطان.

بشكل عام، العادات ذنوب من النفس، والأخطاء العابرة من الشيطان، مثلاً: أنت مدخن هل هذا من الشيطان أم من النفس؟

يعتمد: لو أنت الآن مدمن تدخين، وأصبح عادة هذا من النفس، ولو أن هذه أول مرة تدخن فيها فهذا من الشيطان ( سواء شياطين الجن أو الإنس).

فالمرة الأولى الشيطان يزين لك الأمر، ويقول لك، كن رجلاً.. دخن.. أثبت أنك تستطيع أن تدخن، وما يهمك أحد، أو يقول لك: ” خليك (كول) دخن لتعجب بك البنات”.

أيا كانت أسباب إغواء الشيطان التي تجعلك تدخن، فيمكن أن يبقى معك في البداية أول أسبوعين أو ثلاثة، ثم عندما تتعود، ويصبح التدخين مبرمجاً فيك ( دخل في برمجة شهوان) يترك، ويجعلك تعمل وحدك، فذنوب النفس ما ينفع فيها الاستعاذة من الشيطان.

يعني لو أنك أردت أن تقلع عن التدخين، وأنت تدخن منذ عشر سنين لا ينفعك أنك حين تشتهي سيجارة تقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم؛ لأن الشيطان ما له علاقة بالموضوع.

الموضوع سيحتاج إلى إعادة برمجة شهوان، كما ذكرنا في الأيام السابقة.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0