تطوير ذات تنمية ثقافة مختارات مقالات

كتاب اربعون: اسلحة عقلان – 1

كتاب أربعون للشقيري: 
قسم “مع نفسي” 

أسلحة عقلان (سلاح رقم 1)

العلم: أقوى سلاح يمكن أن يقوي عقلان به نفسه في هذه الحرب هو العلم والفهم لطبيعة المعركة التي يخوضها. ما معركتك؟ تدخين؟ حب لفت نظر؟ كحول؟ جنس؟ غيبة؟ ادمان تسويق؟ أيا كانت المعركة يجب أن نتعلم كل التفاصيل المتعلقة بها، أحياناً معلومة واحدة حول الموضوع تكون كافية لقلب موازين المعركة وتحقيق عقلان انتصاراً ساحقاً.

أنا مثلاً في مدة من حياتي كانت معركتي الأكل.. أعشق الأكل القمامي ( Junk Food) وفي الوقت نفسه أعرف أنه مضر، وكلما أحاول أن أقلع أرجع ثانية.

كلمة ( أعرف أنه مضر) هذه كانت عامة جداً، ما كان عندي تفاصيل، ولو سألتني: ما معنى مضر؟

كنت سأقول لك: ما أعرف، ولكن أعرف أنه مضر للجسم.

هذا ليس اسمه علماً، وهذه المعرفة العامة سلاح ضعيف جداً للتغيير.

لكن منذ عدة سنوات بدأت أقرا، وحضرت دورة عن كيف أن الأكل هو السبب الرئيس للمرض، يعني فهمت المعني الحرفي للعبارة: “المعدة بيت الداء” ولأول مرة اربط الموضوع، بشكل مباشر، وأقول: فأنا لا أريد أن أمرض، وما أحب المرض، وهو أسوا عندي ألف مرة من متعة أكل مقلي مثلاً.

عندما حصلت على العلم المطلوب فوراً حصل تغيير جذري في قراراتي، وكأني أعطيت فجأة عقلان شحنة قوة رهيبة أصبح فيها قوته 10/10 في هذا الموضوع، واستطاعت هذه القوة أن تسحق قوة شهوان، وتنتصر انتصاراً ساحقاً، والشهر القادم احتفل بمرور أربع سنوات على تغييري نظامي الغذائي.

سأتكلم بعد ذلك بالتفصيل عن نظامي الغذائي؛ لأن كثيرين يسألونني عنه وعن الفوائد التي حصلت عليها من تغييري الكلي. ( مقال نظامي الغذائي- قسم مع نفسي)

لكن المهم الآن فهم هذا السلاح، عندك مشكلة معينة؟

ضع خطة لتزيد مشكلة الرهبة والخوف من الإلقاء أمام الجمهور أو التحدث أما عدد كبير من الناس:

  1. إقرا ثلاثة كتب عن الموضوع.
  2. احضر دورة.
  3. ادخل اليوتيوب، وشاهد محاضرة عن الموضوع.
  4. اتصل بخبير تراه واثقاً أثناء القائه المحاضرات واسأله كيف يفعل ذلك؟

هذه أربع وسائل عملية واضحة لتقوية سلاح العلم لدى عقلان، تستطيع أن تقوم بها الآن وفوراً.

مرة جاءني شاب، وقال لي: منذ كذا سنة ادخن، ونفسي أقلع عن التدخين، ولكن لا أعرف كيف ذلك.

فسألته: هل عمرك قرأت كتاباً عن كيفية الإقلاع عن التدخين؟ قال: لا.

فسألته: هل عمرك قرأت كتاباً مفصلاً عن مضار التدخين بالتفصيل في الجسم؟ قال: لا.

فسألته: هل زرت أحد مراكز الإقلاع عن التدخين في مدينتك؟ قال : لا.

فسألته: هل حضرت دورة؟ قال: لا.

فسألته: هل فعلت أي شيء من أجل أن تقلع عن التدخين؟

قال: لا، ولكن يا أستاذ أحمد، أرغب في الإقلاع عن التدخين!

قلت: ما أظن أنك ترغب في الإقلاع عن التدخين، فمن يرغب في شيء سوف يعمل، ويسعى ، ويبذل الجهد من أجل الحصور عليه، وأنت لم تبذل أي جهد..

سقراط كان يقول: ” أن أي عمل غير فضيل تقوم به، فإن أساسه هو جهلك بمضار هذا العمل وحقيقته”.

لذلك قالوا: ” أي رغبة تشتهيها، فأنت في حجاب عن عيوبها”.

فكلما زدت علماً بعيوبها زادت فرصك في الإقلاع عنها!

هل هذا الأمر يتطلب جهداً منك؟ أكيد! طبيعي. No pain. No gain

وما نيل المطالب بالتمني        ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0