تطوير ذات تنمية مختارات مقالات

كتاب اربعون للشقيري: محرك عطفان

من كتاب “أربعون” ل/ أحمد الشقيري – قسم “مع نفسي”

 

محرك عطفان

المحرك الأساسي لعطفان هو الاهتمام برأي الناس فيك، كل مشاعر الحاجة للاحترام وللثناء ولزيادة المتابعين في تويتر والغضب عند الانتقاد والاهتمام بالمظهر زيادة عن اللزوم، كلها سببها شيء واحد فقط: أنك وضعت قيمتك في يد الناس ورايهم فيك، وهذه جذورها في حاجة عميقة لدى الانسان، وهي حب التملك، فلو احترمك الناس، وأحبوك، وتهافتوا للقرب منك، وضحكوا على نكتك، كل هذه عناصر تؤدي إلى زيادة سيطرتك عليهم، والسيطرة تساعد الإنسان على البقاء.

في كتب تطوير الذات يذكرون قاعدة : 18/40/60

سن الـ 18: كل اهتمامك هو رأي الناس فيك، وكيف يفكرون فيك.

سن الـ 40: ليس لديك أي اهتمام كيف يفكر الناس فيك.

سين الـ 60: تكتشف أنه لم يكن هناك من يفكر فيك أصلاً ( فكل واحد كان مشغولاً في حاله، وأنت عائش وهم أن الناس يقضون وقتهم في التفكير فيك).

طبعاً هناك ناس يصلون إلى الـ 60 وكل اهتمامهم ما زال رأي الناس عنهم، وهذا معناه أنهم لم يعالجوا هذه الآفة في مشوار حياتهم.

وصدق من قال: ” غيب نظر الخلق إليك بنظر الله إليك، وغب عن إقبالهم عليك بشهود إقباله عليك”.

توجد عشرات الكتب التي تبحر في موضوع كيفية الخروج من سجن الاهتمام بالناس وبرايهم فيك، فمن كانت لديه هذه المشكلة فاقترح عليه البحث في الكتب لعلاجها من جذورها، وقد تطرق أبو حامد الغزالي لها أيضاً في كتابه ( إحياء علوم الدين) تحت قسم حب الشهرة والجاه، وقال: ” الناس يمدحونك لما يظنونه فيك، فكن أنت ذاماً لنفسك لما تعلمه منها.. فاجهل الناس من ترك يقين ما عنده، وركن إلى ما عند  الناس”.

وقال : ” ما لي وللناس كنت في بطن أمي وحدي” وخرجت إلى الدنيا، وأموت وحدي” وأدخل قبري وحدي، وأبعث من قبري وحدي” فما لي وللناس.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0