ادارة و اقتصاد مجتمع مختارات مقالات

نحو عدالة ضريبية .. نحو ضريبة على اصحاب الثروات؟!

نحو عدالة ضريبية.. نحو ضريبة على اصحاب الثروات؟!
بقلم/ هشام عزيزات – الأردن
في باكورة المناقشات النيابية، لموازنة الدولة لعام ٢٠٢١ والعجر ازيد من ٢ مليار دينار، وواضح انا ايرادات القطاع السياحي صمدت رغم تراجع الحراك السياحي العام بحيث قدر بالامس ٤ مليار وهذا قد يكون اول التراجع في الايرادات العامة وهو تحصيل حاصل.!
فاسأل مجرد سوال، واطرح مقترح مالي معمول به في امريكا، بلد الاقتطاعات الضريبية الواسعة وفحواه التفكير “ب فرض ضريبة الثروة”!؟
.. اي وجوب توفر عدالة وانصاف بالنظام الضريبي الاردني الذي يعد ويقترح وينتظر، ان يوخذ به بلبنان المقدرة موارنته هذا العام ب ٢٧ مليار ونسبة العجز تصل نحو ٢٥ ٪من الدخل الاجمالي.. فكروا وناقشوا واضغطوا.. والامل ان ينجح المقترح والنظام المالي اللبناني مهدد بالانهيار كلل قطاعات النظام اللبناني التي تهور نحو السقوط.؟!
حتى لا يكون هناك خلط وعدم فهم وحتى يتحمل الاردنيون مسؤولية الصمود، فالمقترح الضريبي يقول.. فرض اي نسبة اقتطاعية، على الثروة، التي تزيد عن مليون دينار فما فوق وتكون تصاعدية لمكافحة عدم المساواة الضريبية.
وعلى ما اظن ان نسبة الاقتطاع العام لاصحاب الثروات لا تتعدي ٦٪.بينما اصحاب الدخول من الاردنيين يدفعون النسبة الأعلى من دخلهم لخزينة الدول.
من اين لنا هذا الفهم الضريبي؟! .. بدلا من سؤال كل المراحل.. من اين لك؟،.. هذا الذي نشتم منه ان الاردنيين قاطبة مرتشون سفلة مواربون، متهربون ضريبيا.. وفسدة.!!
الاردنيون حماة وطنهم، من الانهيار المالي، وهم بالتاكيد خارج اطار الاستثنائية والتمييز والفوارق، وتدرجات الهوية الوطنية.. فقير صنف اول ودواليك!.. وغني صنف اول ودواليك!.. وهم لا يقبلون المنية، ولا الارتهان للمؤسسات المالية الدولية! وبرامج التصحيح وروشتاته لعلاج المرض المالي للدولة !..، وهم بالضرورة دعاة الاكتفاء الذاتي، والعودة إلى شد البطون ورشاقة العقل، والتفكر ان لم يكن التفكير الراشد العادل المتزن ..!
Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0