سياسة مختارات مقالات

هل طويت صفحة امريكا ؟

 

كتب/ هشام عزيزات

الكونغرس الامريكي الان يصادق على فوز بايدين بفارق ٧٨ صوتا، حيث سجل لبايدن ٣٠٦ صوتا مقابل ٢٣٢ صوتا ل ترامب…

هل ستطوي الصفحة الامريكية المضمخة بالدم والاعتداء على مؤسسات الدستور امس الأربعاء / الخميس.؟

اهم درس قاس، لمن يحاول اسقاط، ارادة الشعوب وهيبة القانون، وان كانت امريكا عدوة الشعوب ومدرستها.. القهر وهضم وانكار الحقوق.!

لكنه، واقع حال ديموقراطيات “العم سام” المستقوي تاريخيا وبكل الزيف، وهو كاذب بالمطلق، و باع وهما للاخر بنظرته الدونية للاخر.!

كنا نراقب طيلة ليلة امس وصباح الخميس مسار فلم امريكي طويل كارثي مؤلم ومرصود واول ما تبادر للذهن ان من يصلي اخر بجمره لامناص من ان يصلى بذات الجمر المتقد لهبا.

وبالتالي علينا الاقتناع، ان ارادة الشعوب الحرة، وان تجبرت واستقوت، لا مناص من ان يكون الخيار للارادة الحرة وانصياع الاحرار للقانون، لا للتخريب والقتل بدم بارد وتركيب اشباه ديموقراطين مشاهد ومواقف ونظرة اخاذة!، لا تمت بصلة( لالف با)، الديموقراطية وحقوق الانسان، في الحياة الحرة وفضيلتها وتقواها وعدالتها ومساواتها.. ان الانسان خير ومحب ومؤمن ومنصاع بالسليقة لدولة القانون والتسامح والعيش المشترك والايمان .

اعتقد انا ٤٨ ساعة هزة امريكا، كان لا بد منها، وان الهزة الامريكية اللافته، كانت تعبر باطنيا وظاهرا، عن متغيرات مذهلة ليس فحسب في امريكا الجريحة، في ديموقراطيتها ونفسيتها، بل ستطال هذا العالم الذي طالم جرته، امريكا لخيبة تلو الأخرى، وفشل يتبع فشل، وعسكرة وسباق في العسكرة، والتسلح بمناسبة، او بلا فلسفة ورؤى، وغايات واضحة اللهم الحرص، على البقاء فوق السطح، وان تكون صانع حدث، على ضخامتة او صغره ورخصة وثمنه الباهظ وكلفه.!

باي باي كابوي امريكا.. اهلا بفجر امريكي بلا فجور، حضاري، وفكري وسياسي وعسكري ونفسي وبلا صلف وغرور ونكران للحقوق!

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0