أسرة وطفل تربية تنمية مختارات مقالات

أدوات النجاح لاولياء الامور في عام 2021

بقلم/ أ. يسري الغول
عزيزي الشاب،،
أعزائي أولياء الأمور،،
كل عام وأنتم وعوائلكم بألف خير.
مع بداية عام جديد، أود لفت عنايتكم لأدوات النجاح التي يمكن ملاحظتها بشكل ملموس من خلال النماذج العالمية البارزة.
حيث تعاني المجتمعات العربية من اضمحلال الوظائف والفرص، لذلك فإن من سيحظى بها قلة، وهم الأجدر بالتأكيد، إلى جانب من ستأتي بهم الوساطة أو المحسوبية..
السؤال المهم: كيف يمكن لأبنائنا أن يتفوقوا ويصبحوا في مصاف المبدعين؟
هناك خمس دوائر مهمة يمكن لها أن تصنع قائداً ومبدعاً بارزاً، وهي كالتالي:
1- الشهادة العلمية: (بكالوريوس، ماجستير، دكتوراة، ما بعد الدكتوراة)، لكنها وحدها لا يمكن أن تمنح الإنسان فرصة حقيقية كي يتربع عرش الفرص العلمية والسياسية أو حتى الوظيفية.
2- المعرفة: (ويمكن إدراجها تحت ثلاثة أقسام:
· الأول: القراءة بكل أنواعها.. لذا المطلوب توفير مكتبة للأطفال، وممارسة القراءة أمامهم كي يصبح لهم منهج حياة، والكتب اليوم في غزة أسعارها زهيدة. علماً أن القراءة الإلكترونية والمقالات وغيرها تندرج تحت هذا البند.
· الثاني: المرئيات، وأقصد بها مشاهدة البرامج التعليمية والتثقيفية مثل ناشيونال جيوجرافيك أو عالم المعرفة أو متع عقلك (ونحن محظوظون اليوم بتوفر أجهزة ذكية وتلفزيونات سمارت يمكن من خلالها مشاهدة ما نريد).
· الثالث: الدورات التدريبية مثل الحشد، المناصرة، الإعلام الاجتماعي، الإسعافات الأولية، حقوق الإنسان، التصميم، التطريز، الموسيقى..إلخ.
3- الرياضة: فالطفل يجب أن يمارس أي من أنواع الرياضات التي يحبها كي يظل جسمه سليماً، فالعقل السليم في الجسم السليم.
4– والأهم في طريق النجاح إلى جانب كل هذه المقومات، هو تعلم اللغات، وأهمها اللغة الإنجليزية، مما سيمنح الشاب لاحقاً عشرات الفرص بالحصول على منح علمية وغيرها، ويجب أن ترفق بلغة ثانية كالفرنسية أو الألمانية أو الإسبانية. (هناك برامج كثيرة على الانترنت مثل أمريكان إنجلش وvoa learning English وأيلتس وغيرها).
5- من خلال ما سبق سيكتشف الطفل نفسه ويحدد هويته، ويعرف ماذا يريد؟ وإلى أين سيذهب وما هي الهواية التي يحبها؟ السباحة، الموسيقى، الكتابة، الفن التشيكلي أو غيرها، وحينها يجب تعزيز هذه الهواية لتصبح احترافاً يمكن للطفل أن يصبح الأبرز في المستقبل.
إن كل هذه الأدوات أيضاً ستمنح الطفل الثقة بالنفس وتعلم مهارات الحياة من خلال مشاركة الآخرين بالدورات التدريبية وغيرها، وسيكون أبناؤنا قامات بإذن الله.
ملاحظة: يمكن لأي شخص أن يبرر الفشل، لكنه سيظل فاشلاً.
إياكم والتبرير، فقط حاولوا واستعينوا بالله.
Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0