تنمية مجتمع مختارات مقالات

نحو ضبط ” التسول الالكتروني”

 

كتب/ هشام عزيزات

مش خلصانين، من التسول الوجاهي الذي يغمر ازقتنا وشوارعنا ولا من حسيب ورقيب وتنوع التسول وتشردقت الحناجر، فاذا بنا في مواجهة التسول الالكتروني الذي يشير إلى رغبة البعض منا وفهمه مغلوط عن مواقع التواصل الاجتماعي ان يتصدد المشهد الافتراضي.

فاذا به يلهث نحو الاعجابات واللايكات، وبمشهد فيه استماته ويا ريت بقدم، ما هو جديد ويحك الادمغة ويعكس تفاؤلا واملا ويوطد العلاقات في العالم الواقعي، بل يكرر ويملل ويجتر وعداد اللايكات والتعليقات هاجسه على مدار الزمن.

صرنا نتقصد تلويث العالم الافتراضي، احيانا بالتنمر، واحيانا بالتحرش، وها نحن نخوض غمار التسول الالكتروني بقصد ونية مسبقة محفور على عناونيها، ما يوحي بان صاحبها غايته الشهرة والمجد وبس.!

بالمناسبة من تعتقدون يملك مواصفات ولدية مسؤولية اظنها بحت اخلاقية، وموزعي الاخلاق اليوم كموزعي اسطوانات الغاز ما ان بفرغها، فاذا به يغرف من بطون المعرفة ادعاءا واداء اجوف، كله اجترار وفيه كل الميوعة ولي عنق الحقيقة التاريخية وكذب من طراز جديد .

فمن يملك، اي وسيلة للحد من” التسول الالكتروني” ، ونحن صرنا نضيق ذرعا بهذه الانبطاحية التسولية، ونفر منا بات حريص على فقدان ماء الوجه وعفة المشهد فيفضون بكارة عقل الناشئة ويذهبون بغيهم دون اي رادع او وخزة ضمير وصحوة وجدان وافق واع لاغراض القرية الاعلامية التي هي كوننا الارضي الفسيح.

صباح الخير بلا تسول…؟!

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0