علي المرهج
فكر مختارات مقالات

الوزير البرجوازي

الوزير البرجوازي

بقلم/ د. علي المرهج

لم يبق لوزير ماليتنا الخبير الاقتصادي العتيد وحامل شهادة الدكتوراه والذي يقبض راتباً خيالياً بفضل شهادته التي جعلته وزيراً، لينس نفسه ويستغرب مما يعتقده علواً في رواتب أساتذة الجامعات (كما يظن ويعتقد) الذين هم من المفروض أن يكونوا زملاؤه!!

لأحسب لك سيادة الوزير البرجوازي راتب زميلك الأستاذ الجامعي، ولأخبرك بما لم تعلم به ولا تستشعره، بل ولا تُدركه، لأن (الشبعان ما يدري بدرد بالجوعان). أقول لك: أن أغلب أساتذة الجامعة لم يحصلوا على قطعة أرض، لذلك يعيش جلهم في الإيجار، وراتب من مضت على خدمته عشر سنوات لا تتجاوز المليون وسبعمائة ألف دينار.!!.

لنقل أن خمسمائة ألف دينار إيجار لبيته أو تسديد قسط، لقرض عنده اشترى بيتاً له يقطنه، بقيت مليون ومائتي ألف دينار..
لنفترض عنده أولاد ثلاثة كبيرهم في الكلية.. خط أجرة مائة ألف ومصرف جيب 200 بقي تسعمائة الف دينار، باقي أولاده وزوجته ثلاثمائة ألف دينار مصرفهم للدراسة والملبس والعلاج وأمور الطوارئ.. بقي من المبلغ بقيت ستمائة الف دينار يعيش فيها ليأكل ويشرب ويعيش بكرامة!!.

بلله هذا الوزير الخبير (الخبيث) يحجي صدك.. أستاذ جامعي يعيش حد الكفاف، فكيف بباقي الموظفين والمعدمين ؟!!

شوفوا وجه والخير والنعمة وإن عرفتم ترف وبرجاوزية عائلته من بيت آل علاوي لعرفتم أن مثل هكذا وزير لا يعرف عن العراقيين شيء ولا عن ضنك العيش في حياتهم!!

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0