سياسة مختارات مقالات

قراءة في ملف القاعدة العسكرية البحرية الروسية المزمع انشاؤها في السواحل السودانية

بقلم/ عبد الرحمن عبد الله

حلقة جديدة من “سودان جيوبوليتكس”
قراءة في ملف القاعدة العسكرية البحرية الروسية المزمع انشاؤها في السواحل السودانية

1. منطقة الشرق الاوسط هي المصدر الارخص للطاقة والتي تحرك عصب الاقتصاد العالمي. كما انها تمثل الرابط الذي يربط بين الشرق الاقصى و الغرب. هناك ثلاث مواقع جغرافية تتحكم في حركة الملاحة والتجارة الدولية في المنطقة؛ مضيق هرمز، باب المندب، وقناة السويس.
2. تمتلك السواحل السودانية موقعا جغرافيا متميزا، فهي تتوسط المسافة بين باب المندب وقناة السويس. ومن المعلوم ان الاخيرة (قناة السويس) تسيطر على حوالي ١٠٪؜ من جملة حركة الملاحة العالمية.
3. السواحل السودانية تبعد اقل من ٢٠٠ ميل من السواحل السعودية، حيث انشئت الحكومة السعودية مناطق صناعية ضخمة، وضاعفت سعات التكرير والتخزين في سواحل البحر الاحمر.
4. قبل انهيار الاتحاد السوفييتي، كان لدى روسيا عدد من القواعد العسكرية في الخارج، لكنها تقلصت ولم يبقى منها سوى عدد يسير من القواعد في أبخازيا وأرمينيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وأوسيتيا الجنوبية وسوريا. فالدولة الوحيدة خارج الفضاء السوفييتي التي فيها منشآت عسكرية روسية هي سوريا.
5. بعد التفلتات الامنية قبالة السواحل الصومالية، وحوادث خطف السفن التجارية قبالة باب المندب، اصبحت منطقة القرن الافريقي منطقة ذات قيمة استراتيجية عالية. تدافعت عدد من الدول العظمى في ايجاد موطيء قدم لها في القرن الافريقي، لحماية سفنها وبسط نفوذها على حركة الملاحة العالمية.
6. بحسب معهد ستوكهولم فإن:
* جيبوتي: يوجد بها اجمالي 9 قواعد عسكرية عاملة: تضم قواعد لكل من الولايات المتحدة الأمريكية، وألمانيا، والصين، واليابان، وإيطاليا، وإسبانيا. إضافة إلى 3 قواعد فرنسية، بينها قاعدة بحرية، ومطاران، أحدهما في منطقة ساحلية.
* وبحسب الموقع، فإنه من المحتمل أن المملكة العربية السعودية تمتلك قاعدة عسكرية، في جيبوتي، ما يعني أن عدد القواعد العسكرية بها يصل إلى 10 قواعد عسكرية أجنبية.
* الصومال: يوجد بها 5 قواعد عسكرية أجنبية عاملة، تشمل قاعدة عسكرية للإمارات العربية المتحدة في مدينة بوساسو‎ الصومالية، وقاعدة أخرى في مدينة بربرة بإقليم “أرض الصومال”.
* ويضاف إلى ذلك قاعدة تركية في مقديشو، وقاعدة “باليدوغل” الجوية الأمريكية في محافظة شبيلي السفلى، والقاعدة البريطانية في منطقة بيدوا.
* إريتريا: يوجد بها قاعدتان عسكريتان، تضم قاعدة عسكرية إسرائيلية، لم يتم تحديد موقعها، وقاعدة عسكرية إماراتية، في مدينة عصب الساحلية، بحسب معهد ستوكهولم.
7. وجد المارد الروسي نفسه متخلفا عن هذه الحفلة الصاخبة، الشيء الذي قد يعزز من القدرة العسكرية لغرمائه. لذا قررت موسكو البحث عن موطيء قدم في المنطقة، وعدم الاكتفاء بالقواعد على السواحل السورية. اقترح العسكريون الروس موقعين لقاعدته الجديدة المقترحة: ارض الصومال، وليبيا. لكن المفاوضات مع الدولتين لم تمضي قدما، ربما بسبب الكلفة الايجارية العالية التي عرضت عليه.
8. جاءت الزيارة الاخيرة للرئيس البشير الى موسكو في العام ٢٠١٧، مفاجئة للجانب الروسي. فالضيف الذي جاء مثقلا بمشاكل اقتصادية ضخمة، اضافة الى بوادر ازمة امنية وسياسية تعصف ببلاده. طلب من موسكو الحماية من الغطرسة الامريكية، وعرض استضافة بلاده للقوات الروسية اذا لزم الامر.
9. لم تصدق القيادة الروسية العرض السخي الذي قدم لها، والذي وفر عليها مبالغ ضخمة كانت ستدفع للقاعدة المقترحة في الصومال او ليبيا. كما ان الموقع الجغرافي المطل على سواحل المنافس النفطي (المملكة العربية السعودية) هو بلا شك اكثر ملائمة من الموقعين المقترحين في ليبيا والصومال.
10. بحسب الاتفاق المبرم مع الجانب السوداني (بدأ مع حكومة البشير وتمت صياغة التفاصيل النهائية مع حكومة البرهان) فإن القاعدة الروسية في بورسودان ستتكون من اربعة قطع بحرية (احداهما تعمل بالوقود النووي)، كما ان الحد الاعلى المسموح به من الجنود الروس لا يتجاوز ال ٣٠٠ فرد.
11. الحكومة الروسية ستكون ملزمة بتكاليف انشاء القاعدة وتشغيلها، كما انها ستوفر التدريب والدعم الفني والمادي للبحرية السودانية. المدة الاولية لنشاطات القاعدة هي سبع سنوات، قابلة للتمديد باتفاق الطرفين.
12. بقي ان نشير الى ان الحكومة الروسية شرعت في التفاوض مع الحكومة الهندية لتوفير الدعم اللوجستي والخدمات الامنية للسفن الهندية في منطقة البحر الاحمر. هذا الاتفاق سيمكن الحكومة الروسية من تغطية جزء من نفقات انشاء وادارة القاعدة.
13. هذا النموذج التجاري يمكن ان يطور، ليكون بمثابة شراكة تجارية بين روسيا والسودان لتقديم الخدمات اللوجستية والدعم الفني والخدمات الامنية لكل القطع البحرية في منطقة البحر الاحمر.

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0