أدب و تراث ثقافة فنون مختارات مقالات

علاقة الأدب بالفن

بقلم/ د. يسري عبد الغني

إن الفن بشكل عام يدخل في علم النفس وعلم التربية، وينطلق كذلك من محاولة التجسيد التي بدأت في العصور الكلاسيكية والوسطى، تعود الى ما قبل اكتشاف الابجديات، حيث كانت أولى مراحل التعبير على رسم الرموز على الجدران، وكانت دور العبادة في ذلك الوقت ومنها الكنائس مصدر اساسي للفنون التي كانت تتزين بالرسوم والفنون التعبيرية التي كانت تقوم على فكرة الرمز.
ان علاقة الفن بالأدب وعلاقة المرأة بالأدب ارتبطت بمشاعر الحب الاول كوسيلة للتعبير عن المشاعر، مبينا ان المرأة بطبيعتها تمارس الفن كفعل حياتي ومهنة يومية والفن عندها شكل أخر من أشكال الحياة، على عكس الرجل الذي يحاول جذب اننباه المرأة والتباهي.
ان ما يجمع الفن والأدب هو العنصر الجمالي الذي يحول إلى مبحث خاص في علم الجمال، إضافة إلى المشاركة الوجدانية مع المتلقي، كما أن الفنانين والأدباء يشتركون في تجسيد الفكرة سواء اكان ذلك من خلال الرسم والتشكيل، الأفكار إذا لم تخرج من ذهن الفنان تموت والتجسيد قد يكون في منحوتة أو لوحة أو أي شكل فني وان الجميل هو الملائم، وهو موجود في كل أنواع الفنون.
ان المرأة هي عماد المجتمع، لا سيما في الظروف الصعبة التي تمر بها مجتمعاتنا العربية، وهناك استهداف للمرأة التي زادت مسؤولياتها مع الحداثة، كما ان مفهوم المساواة أصبح غائبا الى ان تحول الفن والادب وسيلة للمرأة كي تتحدث عن قضيتها الخاصة وعن همومها في آن معا.

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0