سياسة مجتمع مختارات مقالات

الامراض الكوارث الخروج على القانون وفي الحرب والسلام

علينا بمركز ادارة الازمات لادارة ازمات البلد (الامراض الكوارث الخروج على القانون وفي الحرب والسلام) !

بقلم/ هشام عزيزات
صار ملحا ضبط تصريحات الجهاز الصحي الحكومي وخبراء امراض الصدر والجهاز التنفسي في القطاع الخاص فتصريحاتهم اليومية خبط عشواء، لان الارباك واضح والمعلومات متضاربة متقاطعة مركبة.

فاما وزير الصحة او بلا منها هل الارقام والتحليلات والتنافسية في جمع النعلومات من مصادر معتبرة ال فرنجي برنجي وغير متسقة احيانا مع احوالنا ومرضانا.

و لكونها تنغص علينا يومنا باعثة مزيدا من القلق والهلع والرعب وتعمق من عدن استقرار نفسيات الاردنيين اللذين لا هم لهم الان الا متي يغادرنا الوباء ونخن مقبلين علي احتفالات دينية واحتفالات سنة جديدة كل الاردنيين تواقين للمشاركة بها بعد عام من الموات واليباب وتصحر النفسية والعقل بودي وبجيب.. كيف بنا ان نكون خالين من الوباء ففرح الاعياد هذه السنة خالية من الفرح.

اوكلوا لمركز ادارة الازمات يدير ازمة الكورونا بكل جوانبها وتشعباتها وليكون اسمة على مسمى فازمات البلد انفتحت ازمة ورا ازمة.
ليتوكل الاردن شعبا وحكما علي الله لكن علينا ان نسعى ان نكون عند حسن الله الذي جعل من بلدنا ارض الرسالات السماوية ومهبط الوحي الإلهي من رب السماوات.!

مرة اخري اتركوا مركز ادارة الازمات يدير ازماتنا فهو الجهة التي تعرف ابعاد وهدف وفلسفة وقانون المركز وغاياته ومساحات تغطيياته، في زمن السلم والحرب وزمن الكوارث الطبيعية والصحية.!

مرة أخرى ومرات أخر، علينا ان نخلع سياسة الاستعراضات ونكون واحداً احدا، في صياغة وتمرير المعلومات والاخبار والارقام والتحليلات والتوجهيات و ان يكون المركز صاحب الباع الطويل، في التوعية والوقاية من الكورونا وغيرها من الاحداث المفاجئة التي سنتعرض لها صيفا وشتاءا وفي كل وقت ومكان وحالات التوترات الاجتماعية والقهر الاقتصادي والمجاعات.

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0