أدب و تراث عروض كتب مختارات مقالات

رباعية مقبرة الكتب المنسية

رباعية مقبرة الكتب المنسية
كارلوس زافون

بقلم/ رشا صالح

هناك وسيلة أخري لتصوير المآسي غير البكائيات والنحيب وغير السخرية والإسقاط وسيلة سرد المأساة في صورة المغامرة وفك الأحجية واحدة وراء أخري حتي تتضح لك الحكاية بسيناريوهات أشد بشاعة من الخيال.
ووسائل الإبداع في الرواية ليست في مغزاها الفلسفي أو قوة اللغة أو عمق التصوير والمغزي فقط بل ربما كان الإبداع في سلاسة السرد والإمتاع وجذب القارئ حتي يجافي النوم عينيه محاولا إلتهام الصفحات واحدة تلو الأخرى حتي الصباح ..
كتب زافون رباعيته علي مدي سنوات طوال ورغم ما بها من أبطال صدقنا وجودهم كأنهم حقيقة إلا أن
أبطال الرباعية الحقيقيين هم برشلونة وتاريخها والكتب.

في مقبرة هائلة من الكتب تقع تحت مبني عتيق من مباني برشلونة تحتوي كل الكتب التي خطتها يد إنسان وألفها قلب البشر علي مدار التاريخ لكتاب معروفين وأخرين مغمورين منسيين رغم مالهم من موهبة فكانت قراءة كتبهم بمثابة إعتذار ورد اعتبار ،كانت الكتب هي الأمل والملاذ والمنقذ علي مدار الرواية وكانت برشلونة وتاريخها في فترة الحرب وحكم
الديكتاتور فرانكو هما بقية الأبطال ،برشلونةالتي وصفها في تلك الحقبة بمعالم ميادينها وأسماء معالمها وكأنك كنت هناك وعالمها الآخر تحت قبب السجون وفي متاهات الأرواح المعذبة .

تدور الأحداث في أثناء الحرب الأهلية الإسبانية التي وقعت عام 1936حتي انتهائها عام 1939وما بعدها في حكم الجنرال فرانكو ولكن خلفيات الأحداث خاصة في برشلونة كانت من قبل ذلك بكثير ..

بعد سقوط الأندلس بدأ عصر من عصور البطش وسفك الدماء في محاكم التفتيش ضد مسلمي الأندلس لتبدأ الرحلات البحرية الاستكشافية التي تثمر عن اكتشاف الأمريكيتين ثم تبدأ حملة شعواء من الإبادة الجماعية لسكان الأمريكيتين من مذابح جماعية وقتل للأطفال واطعام الرضع للكلاب وعلي تلك المذبحة تنشأ مملكة ممتدة ولكن هذا التمدد مايلبث إلا أن ينحسر تحت الاضطرابات التي واجهتها أسبانيا التي جرت حول خلافة الحكم ثم احتلال فرنسا لها فتفقد مستعمراتها في الأمريكيتين واحدة تلو الاخري وتنفصل البرتغال التي كان ضمت بالقوة وترغب بعض المناطق في الإنفصال ولكنها لا تنجح ومنها إقليم الباسك وإقليم كتالونيا (برشلونة )وتمر السنون وتأتي محاولة ثانية لإقامة الجمهورية علي أعقاب محاولة أولي فاشلة و تبدأ الحركات العمالية في الدعوة إلي الإضراب والاحتجاج ومع زيادة ضغط قوي اليسار تتم الإنتخابات ويفوز الجمهوريون ولكنهم لم يقبلوا أي تمثيل من اليمين في الوزارة ومع زيادة التوتر بين كلا الفريقين تبدأ الحرب الأهلية الإسبانية بين الجمهوريين اليساريين المؤيدين من الاتحاد السوفيتي وبين الفاشيين بقيادة جنرالات الجيش وعلي رأسهم فرانكو الذين تلقوا المساعدات الحربية والمالية من ألمانيا وايطاليا وانتهت الحرب بهزيمة الجمهوريين ووصول فرانكو للحكم ودخول قواته إلي برشلونة وبدء قمع وتصفية المعارضين .

في الرواية ثلاثة روائيون في ثلاث مراحل من الحرب ورغم أنهم من المسالمين وكارهي الحرب إلا أن حظهم العاثر جعلهم في قبضة أعوان الديكتاتور ..خوان كاراكاس الذي أصبح شبح يتتبع رواياته ويحرق ماتبقي من نسخها ثم يهرب إلي فرنسا ودايفيد مارتين الذي فقد رشده في سجن منتويك ورفيقه ماتياكس اللذان وقعا تحت مغبة الاستغلال الأدبي من رئيس السجن وممول الحرب فبعض الجلادين يتمنون تلميع سيرتهم الذاتية الملوثة بالدماء.

وأليثيا الطفلة التي أفقدها القمع والديها ثم تنجو بأعجوبة بعد قصف الطائرات الإيطالية لبرشلونة بناء علي طلب فرانكو .وفيرمين الثائر الناجي من الحرب وعائلة سيمبيري صاحبة المكتبة محور شخصيات الروايات ،يمثل الحفيد نهاية الظلم وبداية حقبة أفضل بعد موت فرانكو وتنصيب خوان كارلوس ملكا علي أسبانيا ليبدأ عصر الملكية الدستورية و تستقر الأمور ويبدأ الكشف عن جرائم العصر البائد .

أعجبتني الرباعية وأعجبني سرد أحداث تاريخية في خضم مغامرة وملحمة مقربة من القارئ المتمرس والمبتدئ وكثيرا مانحتاج لمثل هذه الأعمال التي تطرد الملل وتعيد شحذ الذهن ببعدها عن التعقيد وبمتعة التشويق ..

اقتباس

معظمنا نحن الفانيين لا نتوصل إلي معرفة قدرنا الحقيقي لأنه بكل بساطة يدهسنا وعندما نرفع رأسنا ونراه مبتعدا علي امتداد الطريق يفوت الأوان فنضطر إلي متابعة ماتبقي من الرحلة علي شفير ما يسميه الحالمون النضج وما الأمل إلا الإيمان بأن تلك اللحظة الفارقة لم تحن بعد وأنه مايزال في وسعنا أن نري قدرنا الحقيقي وهو يقترب وأن نقفز علي متنه لاغتنام الفرصة في أن نكون مانريد قبل أن نتلاشي إلي الأبد فيحكم علينا بحياة فارغة نتحسر فيها علي ما كان ينبغي أن يكون ولم يكن ..

كارلوس زافون

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0