مختارات مقالات موسوعة روافد بوست

حل النزاعات الدولية بالقضاء الدولي

حل النزاعات الدولية بالقضاء الدولي

أتى بعد اتفاقيتي “لاهاي” لعام 1899 وعام 1907م، إنشاء محكمة تحكيم دائمة، فهي لا تسد النقص لتغير قضاتها بشكل دائم، لكنها كهيئة قضائية تلزم الدول الرجوع إليها لحل النزاعات، فتم تكوين لتلك الهيئة سلطة عليا، وكانت أول محكمة دولية مختصة في النزاعات الدولية هي “محكمة العدل الدولية الدائمة”؛ وهي هيئة مستقلة عن عصبة الأمم، ونظامها الأساسي المعتمد مع التنفيذ عام 1921 يعد وثيقة منفصلة عن عهد العصبة، وأصدرت 70 حكما بين 1922 حتى 1939، وكان أعضاؤها ذوي كفاءة وعلم.

وبسبب عدم انضمام الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي يوما إلى المحكمة الدولية الدائمة، مع دعوات استبدالها، لتكون جزءا الآن من منظمة الأمم المتحدة باختصاصها القضائي، بشكل جديد عن السابق يتم اختيار قضاتها من قبل مجلس الأمن والجمعية العامة للامم المتحدة.

والتسوية القضائية لحل النزاعات تتم على أساس القانون بموجب أحكام ملزمة صادرة عن محاكم دولية قضائية، وهذه التسوية يسودها مبدأ أساس هو: “إن التقاضي في الشئون الدولية منوطة بإرادة الدول وهذا شرط مسبق لتسوية النزاعات بواسطة القضاء الدولي”.

وعليه يتوجب على مجلس الأمن مراعاة المسائل القانونية التي يجب على فرقاء النزاع عرضها على محكمة العدل الدولية استنادا لأحكام النظام الأساس للمحكمة، والحكم الصادر عنها واجب الاحترام والنفاذ من قبل المتنازعين، وإذا امتنع أحدهم تنفيذ الحكم الصادر بحقه أن يقدم توصيات يجب اتخاذها لتنفيذ الحكم، وبعد لجوئهم للمجلس يلزمون الخصم بالتنفيذ.

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0