أسرة وطفل تربية تطوير ذات تقنية مختارات مقالات

كيف يمكن تشجيع الطفل الرافض للتعلم عن بُعد؟

بقلم/ روبير الجميّل

بالنسبة للعديد من الآباء العاملين، يعتبر تعلم الأطفال عن بعد مرادفاً للتوتر. تم الضغط على الكثير من الآباء العاملين عندما تم إغلاق المدارس فجأة، وكان على الأطفال التعلم في المنزل باستخدام الموارد عبر الإنترنت فقط.

كانت رحلة وعرة وكان التعلم عن بعد هو السبب، لكن لا يجب أن يكون الأمر كذلك. فعندما يكون الطفل متحمساً، يمكنه التعلم جيداً عبر الإنترنت من دون رفض الفكرة بشكل عام.

نصائح لتشجيع التعلم عن بعد

– عدم السيطرة على الأطفال

نريد الأفضل لأطفالنا، وغالبًا ما نتحكم في سلوك الأطفال لأننا نريد إبعادهم عن الأخطاء. لكن نيتنا الحسنة غالباً ما تصبح مصدراً للضغط الذي يضر بدوافعهم ويقلل من قدرتهم على التعلم، ويحضّهم على رفض التعلم من المنزل.

– تشجيع التعلم بدل التطبيق

يولد الأطفال فضوليين ويحبون التعلم. فإذا رفض الطفل أداء الواجب المنزلي، يجب في المقابل التركيز على التعلم. حتى أنه لا يجب أن يتعلق الذهاب إلى المدرسة بأداء الواجبات المنزلية أو الحصول على درجات جيدة. يجب أن يكون حول التعلم.

وبالتالي، لكي يكون الطفل متحفزاً بشكل جوهري للدراسة، يحتاج إلى الاستمتاع بالتعلم. لذلك على الأهل تشجيع الأطفال على التعلم واستخدام الواجبات المنزلية لتقوية معرفتهم. وإذا استمروا في رفض أداء الواجب المنزلي، دعوهم يواجهون العواقب الطبيعية.

يتعلم الأطفال بسرعة عندما يواجهون النتيجة الحقيقية والطبيعية. يتعلمون ربط السبب (عدم القيام بالواجب المنزلي) والنتيجة (العواقب في المدرسة).

– التركيز على العلاقة بدلا من العمل المنزلي

العلاقة الدافئة والآمنة في مرحلة الطفولة ضرورية لعيش حياة سعيدة وناجحة. ويمكن للكثير من الناس والأشياء أن يولدوا التوتر في حياة الطفل، مثل المعلمين والأقران والواجبات المنزلية والامتحانات، لكن الآباء فقط هم من يمكنهم تقديم الحب لطفلهم وجعلهم يشعرون بالأمان حتى عندما يفشلون.

لذلك على الأهل أن يشكلوا ملاذاً آمناً للطفل، أي أشخاص يريد الطفل القدوم إليه للكلام وطلب الاستشارة والمساعدة، وليس ملاذاً يريد الاختباء منه.

المصدر:

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0