ثقافة فكر مختارات مقالات

حول الإختناق الثقافي

حول الإختناق الثقافي

بقلم/ كه يلان محمد سالار

لاتقتصرُ حالةُ الإختناق على مجال السياسة أو الإقتصاد ،وهي مايدورُ حولها الحديثُ في وسائل الإعلام بالإستمرار بل قد تعاني الثقافةُ أيضاً من الإختناق وإذا كانَ الكسادُ والجدلُ البيزنطي من أبرز أعراض الإختناق والإنسداد السياسي والإقتصادي، فإنَّ غياب النقد وإستهلاك المفاهيم دون تبيئتها وهيمنةَ المجادلات الشفهية مؤشراتُ تنبيءُ بركود الثقافة وعدم فاعليتها بحيثُ لايؤدي النقد إلى القطيعة مع العقول المتأزمة كما أنَّ نقل المفاهيم الحديثة يتحول إلى مجرد إستعراض لا يسمنُ ولايغني من الجوع.إذاً مايسودُ في ظل هذا المناخ هو الخواء الفكري، ومايبدو نشاطاً ليس إلا تدويراً للإشكاليات لذا فمن الطبيعي أنْ تبوء المحاولات الشحيحة لإنشاء المنظومة المفاهمية التي تعكسُ هموم الواقع بالفشل.ومايؤكدُ الإحتباس الثقافي هو إنسداد المنابر والمنصات الإعلامية على أسماء محددة.ولايتمُ الإعتراف بمايقع خارج المحميات الثقافية.ومن المعلوم أنَّ هذا الوضع هو إمتداد للمشهد السياسي المثقل بالإرث الإستبدادي، ربما تلك المعادلة تفسرُ ضمور دور المثقف وتراوحهُ في مستنقع الأوهام ومخالفته لما يريدُ تمثيله من الأفكار المستنيرة.إذاً، فإنَّ عملية تفكيك الأقانيم الثقافية يجبُ أنَّ تسبق المحاولات الرامية للتغيير في الأنظمة السياسية ومن الواضح أنَّ الأولوية في الوسط الثقافي هي للبحث عن الأدوار بدلاً من صياغة الأسئلة بشأن المسلمات،ومثلما أنَّ الحاكم السياسي لايغامرُ بإجراء إصلاحات جذرية لأنَّ هذا الأمر يتطلبُ إلغاء سلطته كذلك الحالُ بالنسبة للقائم في برجه العاجي باسم الثقافة والفكر يخاف الخروج من طوره التحنيطي حتى لايخسرَ أوراق اللعبة.والملاحظُ أن ثمة إسقاطات ذاتية على المشهد الثقافي العالمي إذلايستوعب الكتاب فوز شخصية غير معروفة على نطاق واسع بجائزة عالمية.وهذا ما يكشفُ الرغبة الدفينة لرؤية مايطابق واقعهم حيثُ لاتضمُ قائمة المرشحين بالجوائز المُعلنة سوى أسماء مكرسة ومعروفة.ويتضاعفُ وقع الصدمة عندما يكرمُ عالمياً من أخطأته الجوائز العربية وهذا ماحصل مع الروائية العمانية جوخة الحارثي عندما فازت بجائزة مان بوكر العالمية على روايتها “سيدات القمر” ،وتزداد التكهات في كل عام مع إقتراب موعد إعلان الفائز بجائزة نوبل، لكن لماذا النيجية تخالف التوقعات دائماً؟

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0