ادارة و اقتصاد مختارات مقالات موسوعة روافد بوست

 الحكم الرشيد في الإسلام والديمقراطية

 الحكم الرشيد في الإسلام والديمقراطية
مقارنة عامة

تتقارب الاتجاهات المعاصرة للحكم الرشيد مع الفكر الإٍسلامي  والممارسة العملية في صدر الدولة الإسلامية في محاربة الفساد في عدد من المسائل، وتقترب في مسائل أخرى نذكر منها:
– التوفر: يحارب الإسلام الفساد في أي صورة وبأي شكل بالنصوص القرآنية الواضحة والأحاديث النبوية الشريفة، كما أن القاعدة الفقهية تنص أن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، ويعده سبب زوال المجتمعات والدول وسبب من أسباب هلاكها، وتنادي الاتجاهات المعاصرة لمكافحة الفساد ومحاربته في جميع صوره وأشكاله.

– المجال: أوجد النظام الإسلامي نظام حماية وقائية من الفساد قبل حدوثه، من خلال تزكية النفوس وتربيتها على فضائل الأعمال، وتنمية الوازع الذاتي من خلال رقابة المولى تبارك وتعالى، والحث على الفضائل ونبذ الفساد والمنكرات، إلى جانب ذلك أوجد الشرع الحكيم الضوابط والعقوبات الشرعية الرادعة لكبح النفوس عن التفكير في الفساد، وتواجه الاتجاهات المعاصرة الفساد بعد حدوثه، أما الإجراءات الوقائية فهي ضعيفة جدا.

– الوسائل: يكافح الإسلام الفساد من أساسه فيعمل على اقتلاع الفساد من نفوس الناس بالدرجة الأولى، ثم من خلال الأحكام الشرعية.

– الشمول: يحارب الإسلام الفساد ويحارب كل آلياته ووسائله وكل ما يؤدي إليه من باب سد الذرائع والابتعاد عن الشبهات، وتحارب الاتجاهات المعاصرة الفساد في صورته المباشرة بالدرجة الأولى، ولها جهود في محاربة أدواته، وتختلف من دولة إلى أخرى.

المصدر: كتاب/ الحكم الرشيد في صدر الدولة الإسلامية والاتجاهات المعاصرة
لمؤلفه عبد العظيم بن محسن الحمدي.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0