دين مجتمع مختارات مقالات

كيف تصبح علـمانياً في خمسة أيام ؟ 

كيف تصبح علـمانياً في خمسة أيام ؟ 

بقلم/ أحمد كامل

١- الشكل : إذا إنت ذكر، طول شعرك، أو دخن غليون، أو ضع حلق في أذنك أو أنفك، أو إلبس شال أحمر أو طاقية الفلاسفة. وإذا إنتي أنثى قصري تنورتك واكشفي صدرك لأقصى درجة ممكنة.

٢- الطعام : قل أنك تحب الأكل الإيطالي والفرنسي والصيني والياباني ولو كنت تقرف منه. اشرب الخمر حتى ولو كان يحرق معدتك، وتكرهه، وتكره أثره. وكل لحم الخنزير حتى ولو لفظته معدتك بعدها. وبكل حال إياك أن تطلب لحـم حـلال، إياك أن تقول أنا لا آكـل لحـم خنزير أو لا أشـرب الـخمر. إياك.

٣- الملافظ : أكثر من سب اللـه والرسـول والـدين، ومن استخدام الألفاظ الفاجرة البذيئة، وأكثر من استخدام المصطلحات المعقدة ولو دون أن تعرف معناها (مثل السوسيومانولوجيا، الإبستمولوجيا..)، وأكثر من استخدام الكلمات الفرنسية والانكليزية ولو كلمات بسيطة مثل وي ويس ودونك ونو وأبريه وبيرفك.. وانس عبارات إن شاء اللـه واللـه كريم والحمد للـه. ولما تمدح شخص قول هو بروفيشنال أو بوفيسنال أو جميل.. ولا تستخدم مطلقاً صفات مثل : العرض، التقوى، الشرف، شهم وصادق ومـؤمن ورجال وامرأة حرة وشريفة وأخت الرجال..

عندما يموت أحد قل : لروحه السـلام، فقيداً جميلاً، لروحه الرحمة، أو لروحه الراحة.. إياك أن تقول كلمة فيها اسم اللـه، لا تقل رحمه اللـه، أو اللـه يرحمه، أو اللـه يغفر له، أو اللـه يتقبله، أو رحمة اللـه عليه.

٤- العدو : اعرف عدوك جيداً، إنه الإسـلام، أنت لن تقول ولا مرة أن عدوك هو الإسـلام (ستقول أنك ضد داعــش أو الإسـلام السـياسـي أو الأخـوان أو أردوغـان) لكن في الحقيقية الإسـلام هو عـدوك الوحيد، والنهائي، والدائم. عـدو عـداوة شاملة ولا حل لها ولا تسوية. بينما أي خلاف مع أي جهة أخرى (بما فيها النظام) هو خلاف حول نقاط محددة وليس خلاف شامل على كل شيء، ولا دائم ولا أبدي، فيمكن التفاوض مع النظام والوصول معه إلى تسويات وحلول وسط، ولا يمكن التفاوض مع الإسـلام ولا المـسلمين، ولا التوصل إلى تسوية أو حلول وسط مع الإسـلام.

– انتبه جيداً، أنت مـعادي للإسـلام فقط وليس لكل الأديـان، ممكن (مرة كل عدة سنوات) أن تنتقد رجل ديـن مسـيحي بلطف، ودون تعميم على كل رجال الـدين المسـيحيين، لكن إياك أن تنتقد الـدين المـسيحي، وطبعاً إياك أن تنتقد لا رجل ديـن يـهـودي، ولا الـديـن الـيـهـودي، ولا مرة واحدة في عمرك كله. انتبه بتروح فيها. أما انتقاد المـسـلمين ورجال الـدين المـسـلمين والإسـلام ونـبـي الإسـلام فينصح به ٣ مرات في اليوم : مرة الصبح، ومرة الظهر، ومرة المسا.

– وانتبه أيضاً، أنت مـعـادي للإسـلام الـسـني حصراً، وإن كنت لن تقول ذلك أبداً، لكن انتبه، لتصبح عـلمــاني في خمسة أيام، عليك أن تعرف أنك مـعـادي للإسـلام الـسـني فقط، حصراً. إياك أن تقول كلمة عن الـدروز أو مـذهـبـهـم، أو الإسـمـاعـيـلـيـيـن أو إمـامـهـم، أوعن الـعـلـويـيـن وطاقتهم. أوعى يخطرلك تنتقد الآغـا خـان أو الـنـبـي شـعـيـب، خليك مركز على سـب مـحـمـد وأبـو بـكـر وعـمـر وعـثـمـان وخـالــد بـن الـولـيـد.
يعني إذا بتسمع عن جريمة شرف، تأكد قبل أن تفتح مناحة وتكتب ٢٥ بوست في ذم مجـتـمـع الضـحـية، تـأكـد أنـهـا من درعـا أو ديـر الـزور أو حـمـاة أو إدلـب.. أما إذا كانت الضحية من الـسـويـداء أو وادي الـنـصـارى، فبتعمل نفسك ما سمعت شي، أو إعمل نفسك مـيـت كام يوم.

– وانتبه أيضاً وأيضاً، هناك مـسـلـمـيـن وسـنـة لكنهم عموما مرضي عليهم الآن من قبل العـلـمـانـيـيـن، أوعك تقرب منهم، يعني إذا بتسمع إنو ميليشيا البـكـكـة الـكـرديـة وفروعها السورية ارتكبت جـرائـم أبشع من جـرائـم داعـش (هذا ما قالته الأمم المتحدة) وتـسرق مئات آلاف براميل النفط السوري يومياً وتـنـهب ثلثي ثروات سورية الطبيعية يومياً وعلى مدار سنوات، إياك أن تعلق أو تذكر هذه الأمور، إعمل نفسك أطـرش. وإذا سـرق مـقـاتـل عربي علبة سمنة أو إبريق شاي من عفرين، أفتح مناحة وعزاء شهر كامل، واستخدم أقـسى تعـابير الادانـة والاسـتـنـكار، وعممها بحيث يفهم المستمع لها أن الـثـوار وحـوش، أو الـعـرب وحـوش، وإذا فهم أن المـسـلـمـيـن وحـوش بيكون ممتاز.

٥- بإمكانك أن تكون مع الـثـورة، لكن انتبه، الـثـورة السـلمـيـة اللذيذة فقط. يعني قبل مضي الخمسة أيام لازم تحذف من حساباتك صور أبـو فـرات وحـسـيـن الـهـرمـوش وعـبـد الـقـادر الـصـالـح، وبتحط محلها صور ممثلين وممثلات ورسامين ومصورين وناشـطـات مع الـثـورة. ممكن تترك صورة الـسـاروت، لكن لازم تكون فـدوى سـليمان معه بنفس الصورة، ولازم تقدمه على أنه رياضي ومغني وليس مـقـاتـل.

٦- تكلم عن الـعـرب والـمـسـلـمـيـن وكأنك لا علاقة لك بهم أبداً، وكأنك سائح استرالي أو نيوزيلندي، وتكلم عن سارتر وفولتير وأينشتاين وجان دراك وصانعي ومخترعي النووي والطائرات والصواريخ والسيارات والكومبيوترات.. وكأنهم أولاد خالتك، وإنت اللي علمتهم.

٧- سب حكومة العدالة والتنمية الإسـلامـيـة التركية، عظم أخطائها ونواقصها، حملها مسؤولية كل أخطاء العالم، اطعن بها خمس مرات في اليوم، وأمدح الأحزاب التركية العلمانية والأقلوية حتى ولو كانت من أنصار بشار الأسد وكبار الـسـفـاحـيـن والمسـتبدين الـعـرب، وضد الـثـورة الـسـورية بقوة.

٨- لا تميز بين داعــش وبين أي مـسلـم. تعامل على أساس أن الإســلام كله للكب، للزبالة، ليس فيه شيء مفيد أو شيء يمكن أن يبقى. تصرف على أساس أنه ليس في الإســلام ولا ميزة واحدة، ولا شيء نافع على الإطلاق. تصرف على أنه لا يوجد إسـلام جـيـد وإســلام سـيء. كله يجب أن يجـتـث نهائياً.

٩- تكلم مع شعبك بتعالي، اعتبرهم حـشـرات، واعتبر نفسك إلـه. انتقدهم باستمرار، لا تأخذك رحـمـة ولا شـفـقـة بهم. دائما استخدم تعابير جـهـلة ومتـخـلفين وأغـبـيـاء بحق كل من يتمـسـك بالاسـلام أو بالـعـروبة أو بالعـمـل العـسـكري ضد محـتـلي سـورية القـرداحـيـيـن والـروس والايـرانيـيـن.

١٠- عندما يرتكب مـسـلم جـريمـة في أي مكان في العالم، تحدث عنها طويلاً، وذكر بـها في كل مناسبة، واعتبر كل الـمـسـلـمـيـن مـسـؤولـيـن عنها، وطالب بإعادة النظر بالإسـلام، أو إلغـاء الإسـلام كـلـه. وإذا قـتـلــت روسـيـا أو أمـريـكا أوإسـرائـيـل أو الصين.. ألوف ألوف المـسـلمـيـن، فاعمل نفسك مـيـت، أو أطـرش، أو أعـمى أو ما عندك علم بالموضوع، ولو كانت الجـريـمـة في بلـدك وقـتـلت بعض أقاربك.

١١- عندما تسمع موسيقا كلاسيكية غربية، تلوى، خلي عيونك تدمع، مثل أنك تفهمها، حتى ولو كنت ما فاهم أي شي منها، وتعد الدقائق والثواني حتى تخلص من هذا العذاب.

إذا فهمت كل ذلك، وتستطيع تنفيذه، فأنت الآن علماني.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0