فكر مقالات

تشيخوف منتقدا بعض اخطاء غوركي

تشيخوف منتقدا بعض اخطاء غوركي

بقلم: جودت هوشيار
كان انطون تشيخوف يقدّر عاليا موهبة مكسيم غوركي واعماله الأدبية الرائعة . وقال ان اعمال غوركي قد تنسى بعد مائة سنة ، ولكن اسمه سيبقى لأكثر من ألف سنة. ولكن تشيخوف كان صريحا ، ولا يجامل أحداً على حساب القيم الفنية والجمالية للأدب الحقيقي . ولهذا لم يسلم حتى صديقه غوركي من نظرته الفاحصة المدققة .
قال تشيخوف عن احد اعمال غوركي الأدبية: ” … لكن هذا ليس أدباً ، بل مجموعة من الكلمات الصاخبة … ” ضحك البحر ” . انت بالطبع مبهور ، وتقول : يا لها من عبارة رائعة ، ولكني أقول لك ، أنها عبارة رخيصة . أنت قرأت ” ضحك البحر ” وتوقفت اعتقادا منك بأنها عبارة جيدة فنياً . كلا ثمًّ كلا ! . أنت توقفت ببساطة لأنك لم تفهم على الفور . وفوجئت بعبارة ” البحر يضحك” ! . البحر لا يضحك ، البحر لا يبكي . البحر يصخب وسطحه يلمع ، وأمواجه تعلو وتهبط .
انظر وتمعن : كيف كان تولستوي يكتب : أشرقت الشمس ، غربت الشمس … لا احد يبكي أو يضحك ، كما يكتب كتابنا الجدد .انهم يكتبون بشكل غير عادي . انك تعجب بلغتهم التصويرية الجميلة ، ليس لأنها مكتوبة بشكل جيد فنياً ، بل لأنها غير واضحة على الفور . كيف يمكن الجمع بين العديد من الكلمات المتنافرة معاً ؟ مثل ” دم الفراولة على الثلج ” أو ” البول الحلو ” .
تشيخوف انتقد بعض العبارات الواردة في كتابات غوركي ، ترى ماذا كان سيقول لو اطلع على هذا السيل الجارف من الاعمال الادبية الهابطة في روسيا ، وغير روسيا اليوم . كتابات رخيصة يتفاخر بها كتّابها ، ويكيل عليها ( النقّاد ) المنافقون المديح والاطراء ، في عصر تراجعت فيه كثيراً القيم الفنية والجمالية والروحية للأدب الحديث والمعاصر؟
Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0