الكاتب و الصياد
فكر مقالات

الكاتب والصيَاد

الكاتب والصيَاد

بقلم: ا.د. علي المرهج

ربما تكون مهنة الصيد هواية حالها كحال الكتابة، فكم من الصيَادين الذين يعشقون مهنة الصيَد هم هواة، وكذا الحال مع الكتابة، فكم من الكُتَاب هم يعشقون الكتابة بوصفها هواية ويهيمون بالقراءة لأنها في منظورهم “غواية”.

كما تتطلب هواية الصيَد اتقانها بوصفها حرفة، فكذلك تتطلب هواية الكتابة اتقانها كحرفة، ومن مُستلزمات حرفة الكتابة “غواية القراءة”، فالصيَاد الهاوي لا يختلف كثيراً عن الكاتب الهاوي من حيث الحاجة لمعرفة طُرق الصيَد وعُدته، ومعرفة طرق الكتابة وعدتها، فلا يعني أنك هاو للصيَد أن تجلس على ضفة النهر تُجيد رمي السنَارة ومسك الخيط وحركة نهر مدينتك وأسراره، إنما عليك أن تعرف أنواع الخيوط التي تصلح للصيد وحركة الأنهار ومواسم الصيد ونوع الأسماك التي تروم صيَدها وأماكن توفرها ونوع الطُعم الذي ترميه في هذا النهر أو ذاك، بل ونوع الشباك التي تصلح في هذا النهر أو البحيرة.

كل حركة عند الصيَاد مدروسة، وبعد الصيَد يحتاج لمعرفة كيفية حفظ الأسماك، فلكل نوع طريقة بالحفظ، وإن كان من الذين يبحرون في البحار بحثاً عن اللؤلؤ والمرجان والنادر من الأسماك في أعماق الأنهار والبحار، فإنه سيحتاج لدراية ولا تنفعه الهواية والموهبة والحرص على تعلم دروب الصيَد بمهارة.

الصياد هو من يعرف اللعب مع أمواج البحر المتلاطمة،بوقدر ما يحتاج إلى التمكن من سبَر غور في معرفة أحوال الأنهار والبحار وحركة الريح وتوقيتات تلاطم الأمواج، يحتاج معرفة بقدرها ومساوية لها السيَر في البحار بخريطة النجوم في السماء حين تفقد البوصلة.

لستُ صيَاداً ولا أتقن الصيَد لا هواية ولا غواية ولا دراية، ولكنني أعرف نظرياً ما يحتاجه الصيَاد من عُدَة إن كان هاو أو مُحترف. وأجد أن العلاقة وثيقة بين الكاتب والصيَاد من حيث حيث الهواية أو الغواية، بل وحتى الدراية.

فيُمكن أن تكون كاتباً هاوياً حينما ترغب أن تكون كما الصيَاد الهاوي يجلس على الجرف، يعرف كيف يختار الخيط والسنَارة ونوع الطعم الذي يرميه لأسماك نهر في قريته أو مدينته، ليصطاد سمكة (بنَية) أو (زورَية) أو (جرَية) وفي أحسن الأحوال (كطان)، وتلك غاية ما يبتغيه الصيَاد الهاوي.

الكاتب المُحترف كما الصيَاد المُحترف غير مشغول بعوالم التعبير عن قيمة ما يكتب عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر المُشافهة، ولا ينتظر مدحاً مُباشراً لما يكتب سواء أ كان ما يكتبه سرداً أو شعراً أو رؤية فلسفية أو نقداً ثقافياً، وإن كان من طبيعة البشر الرغبة بالحصول على “قيمة فورية” ـ بعبارة وليم جيمس فيلسوف البراجماتية ـ لمُنتجه الإبداعي، وقد يُرضي بعضاً من غروره في ضوء تطور وسائل التعبير عن الاعجاب في العالم الافتراضي، ولكنها ليست هي الأصل فيما ينشد ويرنو إليه.

الكاتب المُحترف كما الصيَاد المُحترف لا يُفرحه كثيراً إن اصطاد سمكة كبيرة كأن تكون “كطان” لأنه يبحث عما هو أكبر، عن سمك (الاستاكوزا) أو (التونة) أو عن (اللؤلؤ) و(المرجان).

تتوافر في الكاتب المُحترف سمات أهمها: الموهبة التي تكتنز محبته لمجال الكتابة الذي يرغب به، وثانيهما: الحرفية في سعيه لتطوير مهارته في الكتابة التي لن تكون لها قيمة حقيقية من دون صقلها بالقراءة ليست بوصفها “غواية” فقط ـ كما يقول علي حسين ـ في كتابه (غواية القراءة)، بل بوصفها مهمة من مهمات استكمال موهبته بوصفها مجالاً يرغب بالكتابة به.

لا تُستكمل هذه موهبة الكتابة إلَا بتطويرها والعمل على تنميتها عبر القراءة القصدية التي لا تنفي الشغف أو “الغواية” لأنها من المستلزمات الأساسية لتنمية الموهبة، فالكاتب المُحترف كما الصيَاد المُحترف يعرف أمزجة الأسماك والبحار ويعرف أوان اصطياد اللؤلؤ في المحَار.

تحتاج الكتابة السردية والشعريةوالفلسفية للخيال وسعة أفق التوقع،ولكنك في الكتابة الفلسفية ستحتاج لعدَة إضافية (مفاهيمية) ومعرفية تقتضيها طبيعة الإنهمام في الفلسفة وقضاياها، ولن تكون كاتباً ناجحاً فقط لأنك تهوى التفلسف أو التفكر في قضايا الوجود والمعرفة والإنسان.

الكاتب المُحترف هو كما الصيَاد يصنع أسلوبه من مفردات اللغة المُتبعثرة، يصيغ عبارته ويسبكها بوصفه سارداً أو شاعراً أو باحثاً. فالصيَاد يبحر في أمواج البحور والمُحيطات أياماً وليالياً ويتأمل في تحولات مزاج البحور ويتأنى، ولربما بعد طول صبر وإناة يحصل على مرامه، وقد لا يحصل، ولكنه حينما لا يحصل يحسب أن في سعيه تعديل وإعادة ترتيب لخططه في الصيَد عند الصيَاد، وهي ذاتها عند (الكاتب الصيَاد).

أما المنهجية عند (الكاتب الصيَاد) فهي طريقة يُجيد بها صياغة العبارة ويُتقن بها اختيار العينة، وهي ليست دستوراً ولا نصاً مُقدساً لا يأتيه الباطل من أمامه أو خلفه، ولا تظنن أن المنهجية قيد، فدعك منها حينما تشعر أنها طوق يُحد من تفكيرك، لأن المنهجية خط سير نختطه نحن الكُتَاب أو الباحثون كي يكون سبيلاً لنا لبناء وعي معرفي أفضل، وإن كان في المنهجية تحديداً أو تقييداً للإبداع في بعض من مفاصلها، فعلينا أن نفك هذا القيد ونتخلص من إساره.

في الكتابة الأكاديمية والتي هي كتابة قصدية ليس المرام منها الامتاع والاقتراب من مكامن الجمال والابداع الفني، بقدر ما يبتغي الباحث فيها تأكيد مصداقية ما توصل إليه في بحثه وفق فحصه نظرياً في مخبر العلوم التجريبة.

قد نجد أن في الالتزام بمنهجية البحث المعهودة في هكذا نوع من الكتابة طريق خلاص للوصول لنتائج علمية أفضل، وإن كان في بعض من البحوث التجريبية مصادفة و (محاولة وخطأ) قد أوجدت لنا أبهى النظريات العلمية.

أما في الكتابة الاحترافية في مجالات الإبداع والعلوم الإنسانية، فإن الغاية ليست الوصول للحقيقة إنما هي في فتح أفق التعبير الجمالي والبحث عن طُرق أخرى للكشف عن تعددية المعنى لهذه الحقيقة. فهي إذن كتابة ترنو للتنوع والاختلاف وكلاهما مُتأصل فيها، ولا مسعى عند من يفقهون قيمة التعددية في المعرفة للسعي للاتفاق كما هو الحال في العلم التجريبي.

الكتابة في المجالات الإبداعية والعلوم الإنسانية كتابة يغلب عليها الطابع الذاتي، ولكنه طابع قيمي القصد منه تحقيق الذات لا من أجل اقصاء الآخر لأن الآخر هو ذات مُناظرة، وبالتالي فتددية الكتابة وتعددية حضور الذات بوصفها أنا مُتفردة مُقبلة على الآخر بتنوعه هي غاية الكاتب في مجالات فيض المعرفة الإنسانية المُبحر في عُمقها ليستخرج لنا بعضاً من لؤلؤها ومرجانها الراكس في تجاويف المُحيطات والبحار.

تأتي النبوة عبر الوحي، فيجد النبي نفسه كاتباً (مُختاراً) من دون كدَ وتعب سوى الإيمان واستحسان الفعل الإلهي والانصياع له وتنفيذه والعمل بموجبه ورضا الذات الإلهية عنه بوصفه (المُختار)، وتأتي الإمامة عبر الوصية أو عبر “النص والتعيين الإلهي” وكلاهما يمر بمخاضات عسيرة ولكنها محفوظة بقدرة الباري سبحانه وتعالى فهو الحافظ وهو المُعين.

في الكتابة الإبداعية يحف بك الشيطان، وفي كل قول لا تبتغي فيه مرضاة الله كما يرى الفقهاء والمُفسرون إنما أنت تختط طريقاً مُستقيماً لك للنار هو أقرب ك من حبل الوريد، فأي عذابات تُحيط بك أيها (الكاتب الصيَاد)، فلربما يكون في صيَدك = (كتابتك) قد خالفت الرؤية الفقهية والتفسيرية للنص المُقدس، وقد تكون تروم أعمال عقلك الذي أتاح له النص القُدسي التصرف به؟!!.

لا تفرح كثيراً لأنك صيًادٌ ماهر سواء أكنت صيَاداً للأسماك أو للأفكار، فكم من صيَاد حاربه بني قومه من الصيَادين، وكم من مُفكر حاربه بني قومه من المفكرين.

إن من يصطاد فكرة ثمينة كمن يصطاد حورية، سيجد أغلب أصحابه له حاسدين إن لم يكونوا له مُبغضين.

إن كُنت لا تبحث عن مُبغضين ولا أقول أعداء فلا تجتهد في الصيد كثيراً، ففي صيدك وإن أطعمتهم بكرم منك وسيقبلون إطعامك لهم لأنهم لا يُجيدون الصيد، ولكنهم بعد شبع سيتمتعوا بأكل لحمك ميتاً وتلك غيبة، أو (تحلية) بعد التغدية (الغداء) وهي من فاكهة الحديث عند العراقيين وأنا منهم…

فأن أكون صيَاداً في الكتابة بعد غواية القراءة فتلك سمة أتمنى أن أوسم بها. وأن أجتهد في صيد الأفكار وهُناك من الأصحاب من يفهمني أو يغار، فتلك من داوعي المحبة عندي لهم، ولربما عندهم تعبير في ظاهر القول عن محبة، ولكن في خبايا التعبير أسرار.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
علي المرهج
الأستاذ الدكتور علي عبدالهادي المرهج؛ أستاذ الفلسفة والفكر العربي بقسم الفلسفة في كلية الآداب/الجامعة المستنصرية - العراق