أدب و تراث قادة وأعلام مختارات مقالات

فتحي قورة .. العبقري الذي تحولت أغانيه إلى أمثال شعبية

فتحي قورة ….
العبقري الذي تحولت أغانيه إلى أمثال شعبية !

بقلم/ د. يسري عبد الغني 
* من مواليد 19 أكتوبر 1919 بقرية العلاقمة مركز ههيا بمحافظة الشرقية.
* كان قورة من أشهر الشعراء الذين تميزوا بطابع خاص وكتابة كلمات للأغانى ذات روح مبهجة ربما كانت غريبة على كل من قرر أن يغنى كلماته.
*كلفته المنتجة ماري بكتابة أغنية لفيلم تنتجه، لكن لأن الأغنية سيقدمها عبد الغنى السيد ولكنه لم يغتيها فغناها شاب مبتدىء في ذلك الوقت اشتهر فيما بعد كمطرب “بالعندليب” و كانت أغنيته الأولى تأليف قورة واسمها “اسعى يا عبد و أنا اسعى معاك”، وبدأت بعدها رحلة السعى بين قورة و عبد الحليم، وانتهت بان كان آخر إنتاج مشترك بينهما هو أيقونة من الدرجة الأولى لنجاح الشاعر الغنائى، النشيد الوطنى للنجاح فى مصر “وحياة قلبى و أفراحه”،عمل مع آسيا بعدها، كتبت لها أغانى 44 فيلماً.
* و بخلاف النشيد الوطنى للنجاح فى مصر، هو كاتب النشيد الوطنى لزفة الأفراح المصرية “دقوا المزاهر”، وهو كاتب النشيد الوطنى لافتتاحية الإذاعات المصرية كل صباح “الشمس بانت من بعيد .. شادية”، وهو كاتب النشيد الوطنى للأقصر “الاقصر بلدنا”
* قدم قورة رصيدا من الجمل التى تحولت إلى أمثال شعبية على لسان المصريين، منها على سبيل المثال الساخرة :
“ما راح زمانك ويا زمانى .. عمر اللى راح ما هيرجع تانى”،أو العاطفية “القلب يحب مرة ما يحبش مرتين”.
* كتب قورة أغنية “مال القمر ماله” التى غناها محمد فوزى فى أحد أفلامه، وربما هذه الأغنية لم تكن التعاون الوحيد بين الثنائى فقد كتب فتحى قورة لفوزى أغنية “تعب الهوى قلبى”
* وغنت شادية “اسكتش الو الو إحنا هنا” مع فاتن حمامة ،”حبينا بعضنا”،”حبيبى أهه”،”الشمس بانت من جديد”،”معلش النوبادي”،”سيد الحبايب”.
* وغنت له فايزة أحمد”يا حلاوتك يا جمالك”
* غنت له صباج : “الدوامة” “أنت السبب”،”اللى اتمنيته لقيته”،” وحيرنى حبك”،” وروح على مهلك”،”شمس وقمرين” .

* وغنى له فريد الأطرش :”ياسلام على حبى وحبك”،”أتقل أتقل”،”حلوه بشكل”،”دقوا المزاهر”،”علشان ماليش غيرك”،”قلبى ومفتاحه”،”مرة يهنينى”،”مش كفاية”،”يا قلبى كفاية دق”،”يا حليوة يا حليوة” .
* ليست صدفة أن يمتلك الشاعر حسًا ساخرًا، كلاهما يحتاج إلى قدر من الذكاء و الحساسية، و تقاس المهارة فيهما بالقدرة على الإختزال بما يجعل الفكرة ذات مخالب لا يمكن الفكاك منها، كان قورة ماهرًا فى كليهما، و استطاع أن يبرز المهارتين معا، عندما جعل أثنين من أهم مطربى الوطن العربى يقدمان أغنيات ساخرة ، “يا سيدى أمرك” عبد الحليم، و “يا سلام على حبى و حبك “فريد الأطرش.
* قدم الشاعر فتحي قورة للإذاعة العديد من الصور والبرامج الغنائية ونذكر منها: “سهرة فى الحسين” غناء عباس البليدى ومحمود شكوكو وسيد مكاوى وإخراج مصطفى أبو حطب والبرنامج الغنائى “فرحة العيد” وشارك الغناء عباس البليدى وإخراج مصطفى أبو حطب والصورة الغنائية “قلب للإيجار” غناء عبد اللطيف التلبانى.
* بعد سنوات كتب خلالها أغنيات معظم الأفلام المصرية ثم واجه أزمة صحية، و كانت ظروفه المادية غير مستقرة للدرجة التى تدخل معها أم كلثوم و عبد الوهاب طالبين من الدولة أن تعالج قورة على نفقتها، لكن القرار صدر متأخرا، كان قورة يفقد بصره بالتدريج، إلى أن غاب تمامًا ليقضى ما تبقى من سنوات عمره غير قادر على الإبصار.
* توفي في 18 أغسطس 1977م.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0