سياسة مختارات مقالات

احتمالات الانتخابات الرئاسية الأمريكية

احتمالات الانتخابات الرئاسية الأمريكية

بقلم: محمد كريم الخاقاني – اكاديمي وباحث في الشأن السياسي

بعد إصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفايروس كورونا، تثير إصابته تساؤلات بشأن مصيره كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية ومدى اهليته للقيام بواجباته الاساسية، وهل سيكون هناك لتلك الإصابة تأثيراً محتملاً على الإنتخابات الرئاسية التي ستجري في تشرين الثاني ٢٠٢٠.
تشير الوقائع التأريخية الى مباشرة نائب الرئيس لواجبات الرئيس في حالة عدم إستطاعته القيام بنحو جيد لتنفيذها وبالتالي يكون نائب الرئيس الأمريكي هو الشخص البديل للرئيس، وقد تحققت تلك الحالة مع الرؤوساء الامريكان بحالتين، الأولى مع الرئيس ريغان عام ١٩٨٥، والثانية في عهد الرئيس بوش الابن في عامي ٢٠٠٢ و٢٠٠٧، عندما خضع كلا الرئيسين لعملية تخدير بشكل كامل.
وحسب التعديل الخامس والعشرين عام ١٩٦٧، يبارش نائب الرئيس إختصاصاته بدلاً عن الرئيس في حالة عدم تمكن الرئيس القيام بواجباته المعتادة كما في حالة الوفاة والإستقالة والعزل والعجز عن اداء الواجب، وفي هذه الحالة التي تسببت بإصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفايروس كورونا، فإن بإمكان نائبه مايك بنس القيام بدور الرئيس وتمشية امور البلاد، فيجب على الرئيس إخطار الرئيس المؤقت لمجلس الشيوخ ورئيسة مجلس النواب بنص كتابي بعدم تمكنه القيام بالواجبات المقررة دستورياً له كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، وبالتالي يخول نائبه للقيام بتلك الواجبات

وبشأن الإنتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني، تثار تساؤلات منذ وقت غير بعيد بشأن تأجيلها بسبب إنتشار وباء كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية وبالشكل الذي يؤثر في سير العملية الإنتخابية، وتجري الإنتخابات في اول يوم ثلاثاء من تشرين الثاني كل اربع سنوات، ولا يمكن الإقرار بقبول هذا الإحتمال لصعوبة موافقة مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديمقراطيين، وحتى ان وافق مجلس الشيوخ على المقترح لسيطرة الجمهوريين عليه، ولم يتم تأجيل الإنتخابات الأمريكية من قبل، ويتم إختيار الرئيس الأمريكي من قبل المجمع الإنتخابي ويتوجب على المرشح الرئاسي الحصول على اصوات
٢٧٠ صوتاً من اصل ٥٣٨ صوتاً من اصوات المجمع الإنتخابي.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0