كورونا الاردن
صحة عامة وطب مختارات مقالات

خالف تعرف.. صنع بالاردن

خالف تعرف.. صنع بالاردن

كتب/ هشام عزيزات

ما سخنت اجراءات خلية الازمة البارحة وعلى وقع الارتفاعات المذهلة اصابات ١٨٣٤ اصابة و١٢ وفاة بالكورونا في يوم واحد، والإجراءات ترواحت” بحظر التجول لاسبوعين”  واذا بخاطر يمر بدناش حظر لا بدنا؟ ” او تقليص اليوم المدرسي المعروف بالتعليم الوجاهي” الصفي” واستبدالة بالتعليم، عن بعد بمختلف “انواعه..” لينطلق الصوت الخجول، ما بدنا الا التعليم الصفي لا بدنا التعليم عن بعد؟ ” بتدرجات التعليم وهكذا دواليك.

والواضح انه” تا” تعرف اشي، عليك، ان تخالف حتى تعرف اشي انت بتكون عارفه والجمع عارفه، لكن سمة الاردنيين السلبية، انها تخالف حتى تعرف،” ويا ريتها” بتعرف الصح فتظل ماضية في غيها وعنادها..

هذا حال موجود منذ الخليقة الاردنية، متواصلا اب عن جد، له جذر، اصابه الصدأ، لكن هناك من ينادي ويعمل به وينادي بالعمل به، والحقيقة انه موقف عدمي من اي شيء يمت بالصلة للدولة العميقة والمركزية، والمحصلة مزيدا من الارباك والفوضي والتراجع في الانتاجية المادية والمعنوية للمجتمع  وللاسرة والدولة.

بالامس وقبل اسابيع والاردن يضج بالانتشار المجتمعي ما يفوق ١٧ الف اصابة و١٢٢وفاة بالمجمل  بالكورونا والمنصات التواصلية والاعلام المقروء والمسموع والمشاهد، وبعض من من وضعتهم الحالة المريضية، في المواجهة كتحليلها، وحصد استخلاصاتها وقراءة اوضاع المجاورين، والعلاجات وممكنات التصدي والمنعة… توقف معظمهم امام خيار لا ثاني، له مجترعته بعض العقول الادارية الصحية العسكرية، حلا فيه ادنى الخسارات الفردية والجمعية والخسارات المؤكدة التي ستلحق قطاعات حيوية للدولة وهذا وارد ان كان الخيار الخظر الشامل ولاسابيع .

فكان فرض حظر تجول اسبوعي مفتوح ونشر الجيش العربي في مواقع حساسة بالبلدات والمحافظات، فاذا بمن هم هواة التبخيس والتقليل من شان متخذي القرار” يولعون” النيران في مواجهة الإجراءات دون منطق وعقلانية اللهم انهم هواة الاستعراض والنجومية وعلى قاعدة خالف تعرف او انهم موغلين بالرغبة ان يصيب الضرر الاردن كيانا ونظاما وشعبا او انهم كما تقول العامة جلدهم بحكهم.

مهما عاش الاردن هم  الادارة وادارة ازمة  وادارة عامة، يغَشاها الشطط وفقدان الاتزان وذهبت الحكمة، اينما ذهاب، وكان الاصطفاف عنوان البعض وهو بالتاكيد اصطفاف..( انا هنا وانا اعرف وانا صاحب الحل وانا بعرف كل إشي)،.. فاذا به يخالف اي شيء  وبالكاد  يعرف اي شيء، الا ان يكون مخالف بعيدا عن لغة ومضمون وسلوك المعارضة، ومنظوماتها الفكرية الفلسفية الاجتماعية النفسية.

واخير وهذا حتمي… لا يصح الا الصح، مهما علا صوت خالف تعرف، وللاسف هو صناعة اردنية عن حق وحقيقة.

فتلفت يمينا وشمالا وجنوبا وشرقا واعمل ريفرز، ترى (خالف تعرف) حواليك.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
روافد بوست
كاتب وباحث سياسي