الاعتذار للطفل
أسرة وطفل مختارات مقالات

لماذا يُعتبر اعتذار الأهل مـن الطفل مهمّاً؟

لماذا يُعتبر اعتذار الأهل مـن الطفل مهمّاً؟

 

بقلم: روبير الجميّل

 

اعتذار الأهل مـن أطفالهم عملية نادرة جداً، رغم أهميتها المطلقة فـي تعزيز العـلاقة بين الوالدين والطفل مـن جهة، وفـي تزويد الطفل بشعور بالأمان والرفاهية مـن جهة أخرى.

فالأهل لا يدركون مدى أهمية الاعتذار لأطفالهم. كما أنهم لا يعتقـدون أنهم بحاجة إلى الاعتذار. ليس مـن ثقافتنا أن يعترف البالغون بالأفعال الخاطئة للأطفال، حتى عـندما يكون مـن الواضح أنهم مخطئون.

عـندما يعتذر الآباء، فإنهم يغرسون نظاماً للقيـم الانسانية والحياتية عـن غير قصد. الاعتذار يؤكد للأطفال بأنه لا بأس فـي أن يكون الإنسان غير كامل، ويبرهن لهم عـلى أن اتخاذ الإجراءات لقبول المسؤولية بعد الخطأ أهم مـن الخطأ نفسه.

 

أهمية اعتذار الاهل مـن الطفل

تؤكد الدراسات النفسية بأن قـدرة الوالدين عـلى الاعتراف بالأخطاء وتحمل المسؤولية عـن الأفعال هو أمر حتـمي لمساعدة أطفالهم عـلى فعـل الشيء نفسه. فالآباء والأمهات الذين يدركون أوجه القصور الخاصة بهم يعـلمون أطفالهم هذه الدروس المهمة للغاية:

– يجب قبول أخطاء الأشخاص الآخرين. مـن الصعب جداً الوصول إلى الكمال وكل الأشخاص يخطؤون، حتى الأهل والأطفال. والاعتراف بالأمر امام الطفل يقوي مـن الروابط العائلية والثقة المتبادلة.

– أن تكون مخطئا لا يعـني أن تكون ضعيفا. يحتاج الأطفال أن يعـلموا أن طلب المغفرة وقبول الفشل أهم بكثير مـن التستر عـلى الأخطاء، بل هو عـلامة عـلى القوة والشجاعة.

– تجنب الخطأ بالكذب يجعـل الخطأ أكبر. الأطفال الذين يكذبون يفعـلون ذلك بسبب خوفهم مـن الاعتراف بالخطأ. وبالتالي، الاعتذار يقـدم للطفل رسالة مفادها أن التعايش مع الكذب أسوأ مـن الاعتراف بالخطأ.

– الكبار ليسوا أبطالاً لا يُقهرون. إذا رأى الأطفال أخطاء الوالدين والاعتذارات اللاحقة، فسيكونون أكثر استعداداً للحياة. سيعرفون أن الكبار يـمكن أن يكونوا مسئولين ومحبين ومتفهمين ولا يزالون يرتكبون الأخطاء.

 

المصدر

 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0