مختارات مقالات

كواليس مسلسل سيمبسون حول إصابة ترمب بـ كورونا

إليكم كواليس مسلسل سيمبسون حول إصابة دونالد ترمب بفيروس كورونا

أشيع فترة فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه نبوءة للمسلسل الشهير “سيمبسون”، وما تبعه من محطات وكواليس فترة حكمه وعلاقته بالدول.

فبعد الإعلان عن إصابته وزوجته ميلانا بـ كوفيد 19، تضاربت التحليلات والأنباء حول إذا كان مرضه مؤامرة خفية، أو أنها كذبة عالمية، أو أن الأمر حقيقة.

لكن وبوجه الخصوص أشيع أن الفيروس قد أنهى حياة ترامب المتمثل “كارتونيا” بشكل ترمب الحالي في أحخداث مسلسل الكارتون “سيمبسون” والذي تم بثه قبل 27 عاما.

والمتداول بالمسلسل أن انتشار الفيروس في أحداث المسلسل كان بأحد القارات الأمريكية بعد انتقاله إليها من آسيا بشكل متفشي، وذلك عام 1993م.

ونقلا عن موقع كتائب، بأن القصة تتلخص في عدة مشاهد بالحلقة 21 من الموسم الرابع، حيث يظهر فيها موظف مصنع في اليابان يسعل داخل بضائع معبأة في صناديق قبيل إرسالها إلى الولايات المتحدة مما تسبب بإصابة العديد من الأميركيين بأعراض الفيروس التي تشبه أعراض فيروس كورونا.

ويعود المسلسل الكرتوني -الذي بدأ عرض أول مواسمه عام 1989- ليصبح موضع الجدل مرة أخرى، وحديث العديد من الصحف والمواقع العالمية بعد تداول تنبؤه بفيروس كورونا، خاصة بعد وصول المرض للولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية والإمارات، وقضى على حياة العشرات حتى الآن.

وبغض النظر عما إذا كانت تلك التنبؤات صحيحة أم أن محبي المسلسل استطاعوا إيجاد تفاصيل تربط بين حلقاته والواقع، يبقى “عائلة سيمبسون” واحداً من أنجح المسلسلات التي اجتاحت شاشات التلفاز على مدى ثلاثة عقود، ولم يقتصر نجاحه على المحطات التلفزيونية فقط، بل إن كثرة تداول مشاهد المسلسل على مواقع التواصل حتى يومنا هذا خير دليل على ذلك.

ويعتبر “عائلة سيمبسون” الذي أنتجته شركة فوكس، وقام بتأليفه مات غرينينغ، من المسلسلات الدرامية الكوميدية الموجهة للكبار فقط، إذ يلقي الضوء على كثير من القضايا الإنسانية والسياسية والاجتماعية بطريقة ساخرة.

وقد قام بأداء أصوات شخصيات المسلسل مجموعة من نجوم الشاشة الأميركية، من أبرزهم دان كاستلانيتا، نانسي كارت لايت، جولي كافينير. وحصد العديد من الجوائز العالمية منها جائزة إيمي 24 مرة، وجائزة إيني 26 مرة.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0