مجتمع مختارات مقالات

احمد الشخانبة ذهب إلى غايته يلفه الإهمال

احمد الشخانبة ذهب إلى غايته يلفه الإهمال

بقلم/ هشام عزيزات – الأردن

الطالب الجامعي “احمد الشخانبة” المنكوب برفض القيادات التعليمية بجامعته الاستماع لمظلمته من لواء منكوب اصلا بالفقر والحرمان والاهمال حزم امره واوقد النيران بجسمه غضبا من من حوله من بقية من بشر وبعض من امل.

هو ما غيره اوقد النيران بالانسانية لا بنفسه بل بكتل لحمية عارية من انسانيتها ومضى إلى غايته يحك وجدان وادمغة الاردنيين كلهم فما من مفر له، الا ان يقلب الطاولة علينا جميعا ويعيدنا لمربع اننا بلد التكافل والتضامن وهل كانت هذه الايقونية الاردنية” فالصو”؟

رحمتك يا رب في بلد.. الانسان اغلى ما نملك واذا به ارخص ما يكون مقارنة مقابسة وطوافا في العالم ..

اذهبوا في غاياتكم وانغمسوا في حيوانتكم وفي الغريزة البطنية فالانسانية براء منكم.

ما هكذا تورد الابل، يا قياداتنا التعليمية الجامعية، ان يهرب المسؤول الاول في جامعة الطالب الجامعي المغدور” احمد” بحاجتة ان يتخرج ويفرح والديه وذيبان.

والله في جاهلية الادراة وتخلفها لم نسمع بها ولا ذكرتها بطون الكتب والماثورات الجامعية.

امن اجل حفنة دنانير، نفقد زهرات شبابنا، والركون الرسمي وعلى كل المستويات تركز فعلا لا قولا، على همة الشباب والفتيات وهمة” احمد” وهو يعبر عن ضيقه واحساسة انه سيصدم والدية بتأخر تخرجة، كان منسوبها فى أعلى مستوى من الشجاعة والاقدام.

والله خسة ما بعدها خسة وتفريط ما بعده تفريط بشبابنا،.. شو خلينا للاجيال القادمة من شريط الرجولة والانفة والكبرياء وتكون حادثة انتحار احمد بحرق نفسه وصمة عار في جبين الانسانية وعلي جبين الاردن ندبة مؤلمة.

ما بنعرف البلد لوين رايحه والاردني شو الغد المرسوم له.
هي وقفة العز كلها التي وقفها” احمد” وكل من هو في ظلم المغدور”…” في حياته ومستقبله ومستقبل الاجيال التي لم تولد بعد.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
هشام عزيزات
كاتب صحفي أردني، يكتب في اكثر من صحيفة محلية وعربية، ومواقع الكترونية.