اجتماع مقالات

الداعشية على الفايسبوك

الداعشية على الفايسبوك

بقلم/ د. سعيد جعفر

رئيس مركز التحولات المجتمعية والقيم بالمغرب وحوض المتوسط

غريب هذا الكم الهائل من العنف والعنف المضاد في المجتمع وفي الفايسبوك، وإذا كانت جريمة قتل الطفل عدنان أمر جلل وجريمة عنيفة ومؤلمة صادرة عن شخص واحد، فإن حجم العنف اللفظي في الفايسبوك لا يمكن تفسيره أو القبول به، ومسايرتُه تعني الذهاب بالمجتمع إلى حتفه.

لا يمكن للدولة الحقيقية والعاقلة أن تساير هذا العنف المجتمعي المنبعث من المجتمع، إما بشكل عفوي صادق، أو بشكل مقصود وموجه، والذي يدعو إلى الشنق في الساحات العمومية والإخصاء وغيره…

إن السلطة الحقيقية يجب أن تكون فوق العواطف والأحاسيس والطموحات، ولهذا يجب تطبيق القانون الذي صادق عليه ممثلو الأمة في البرلمان بحذافيره، ويجب احترام المملكة المغربية بالتزاماتها الدولية.

في مثل قضية قتل الطفل عدنان بعد اختطافه واغتصابه، وبعد توفر كل قرائن الإثبات والاعتراف التلقائي للجاني، يجب الإسراع المؤسس بالحكم مع احترام شروط المحاكمة العادلة للمتهم.

اقتراح آخر مهم، بما أن قضايا خطف الأطفال لأغراض متنوعة، أقترح ما يلي:

– إحداث وحدة تقنية خاصة لتتبع حالات الخطف يتوفر لها بنك معلومات دقيق حول هوية كل أصحاب السوابق والمجرمين المحتملين من البيدوفيليين والفقهاء مستخرجي الكنوز.

– تطويق بسوار إلكتروني مرتكبي الجرائم التالية، وذلك بأمر من المحكمة، بموجب حكم قضائي صادر عنها:

– الاغتصاب

– الاختطاف

– القتل بغض النظر إن كان عمدا أو مع سبق الإصرار والترصد.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0