اجتماع تغريدات تنمية

الامتنان والشكر لله وللناس ولأطفالنا وكذلك اشكر نفسك

همسة تربوية رقم 2: الامتنان والشكر لله وللناس ولأطفالنا وكذلك اشكر نفسك

بقلم/ عيسى المحتسب

جلست مع المتزوج فحدثني بشوق عن حياة العزوبية،

وجلست من الاعزب فحدثني بحسد عن حياة المتزوج،

وحدثت الغنى فاخبرني عن شوقه لحياة البسطاء،

وحدثت الفقراء فلعنوا فقرهم واشتاقوا للغنى،

وحدثت المثقف فاشتكى من علم في زمن الجهالة،

وحدثت الجاهل فبكي على علم لم ينله،

وحدثت العجوز فهاما في حديثه عن الطفولة،

وحدثت الطفل فقال متى اصبح كبيرا مثلكم،

وحينما جلست مع نفسي وحدثتها عن كل هؤلاء وجدت أنهم كلهم سعداء بدرجات متفاوتة ولكن ينقصهم الرضى فليس بعد رضى الله إلا الجنة.

فاستشعر نعم الله عليك وعددها في عقلك واشكره عليها لأن طاقة الامتنان أقوى طاقة بعد طاقة الحب، واجعل الامتنان والشكر للناس ولأطفالك ولنفسك كذلك اساسي في حياتك وتصرفاتك لتجذب أجمل المشاعر والطاقة الايجابية في حياتك.

الامتنان ليس كلمة الشكر أو الحمد لله، بل هو الإحساس فيها، ويعني تقدير الشخص أو الشيء، والتقدير يشعرك بالحب، والحب طريقك للتسامح، والتسامح أساس الصحة النفسية.

ولنا لقاء آخر مع التسامح وغيره من الهمسات التربوية… دمتم راضين شاكرين.

اقرأ أيضا:

همسة تربوية رقم 2: الامتنان والشكر لله وللناس ولأطفالنا وكذلك اشكر نفسك

همسة تربوية رقم 3

همسة تربوية رقم 4: لا للأحكام المسبقة

همسة تربوية رقم 6: الماضي ليس للحسرة، إنما للتعلم

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

2 Replies to “الامتنان والشكر لله وللناس ولأطفالنا وكذلك اشكر نفسك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.