أسرة وطفل مختارات مقالات

مشكلة التأخر في الكلام لدى الأطفال دون 3 سنوات

“⁦⁩سؤال تكرر كثيرا: ابني عمره 3 سنوات ولا يتكلم”

لدي ولد عُمره ٣ سنوات، عنيدٌ، لا يفهم بسرعة، ولا يُدافع عن نفسه إذا احتاج أيَّ شيء ومنَعتُه يبكي بجنونٍ، ولا يسكت ويرمي أيَّ شيء أمامه ويرمي نفسه على الأرض.

إذا تكلمتُ معه وحاولتُ أن أفهمه أشعر بأنه لا يفهم كلامي وأراه يمسك أذنه وأسنانه أحس بأنه لا يفهم فهل هذا مرَض؟

الإجابة:

أخي فمن المعروف أنَّ الأولاد أكثر تأخُّرًا في الكلام من البنات ويزداد ذلك أيضًا إذا كان طفلك هو الأول، فإنَّ الطفل الأول ربما يتأخَّر قليلًا في الكلام؛ لأنه لم يجدْ مَن يخاطبه ممن هم في سنِّه ولذلك فمِن الضروري أن يَختلط الطفلُ بالأطفال في الحضانة لأن الطفلَ يستطيع أن يتعلمَ من أقرانه أكثر مِن الآخرين وخصوصًا الكبار في الحركة والكلام.

إذًا ذهابُه إلى الحضانة يعدُّ أُولى خُطوات العلاج الأساسيَّة وانطلاقة إلى تطوير اللغة لديه إذا كان طفلًا سليمًا.

وفي حالة قلقك مِن أن به بعض الأعراض فإن ذلك يحتاج تقييمًا جيِّدًا فيجب عليك زيارة الطبيب للاطمئنان على سلامة الطفل العُضويَّة (السمع تحديدًا)، كما أنه يجب أن يَخضعَ بعد ذلك لفحصٍ نفسيٍّ وتقييمٍ لمستوى الذكاء ومن ثَمَّ وضْعه في البرنامج المناسب له في العلاج، واتِّباع تعليمات الطبيب.

دورُك كأبٍ هو تعليم الطفل التدريجي الأشياءَ المحيطة به وتسمية الأشياء التي حوله خاصة الأشياء التي يتفاعَل معها وهذا ما يجعله يتفاعَل بصفةٍ مُستمرةٍ مع ما يحيط به.

وأخيرًا، فإنَّ سنَّ طفلك – ثلاث سنوات – ليس مُزعجًا إذا لم تتكوَّن لديه اللغةُ بصورة سليمة فيها إذ تبدأ الخطورة من ٥ سنوات من تأخُّر اللغة لديه وليس معنى ذلك أن نتركَ الطفل دون متابعة من الطبيب فعليك بالذهاب به للاطمئنان على مستواه
اخيرا نأمل ان نرجو له فحوصات طبية، واختبار الذكاء APR
والفحص الطبي عند دكتور مخ واعصاب او دكتور اطفال للإطمئنان علي رابط اللسان.

المصدر/ الحياة أمل وسعادة

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0