تربية تغريدات تنمية

الماضي ليس للحسرة

همسة تربوية رقم 6: الماضي ليس للحسرة، إنما للتعلم

 

بقلم/ د. عيسى المحتسب

يقول الغزالي: لا تجعل غيوم الماضي تحجب شمس الحاضر.

يقول إيمرسون: إن جميع المتكلمين العظماء كانوا متكلمين سيئين في البداية.

لاتقف كثيراً عند أخطاء ماضيك لأنها ستحيل حاضرك جحيما، ومستقبلك حطاماً (يكفيك منها وقفة اعتبار تعطيك دفعة جديدة في طريق الحق والصواب).

فلا يبلغ الاعداء من جاهل ما يبلغه الجاهل من نفسه، وحاول أن تتعلم من ماضيك واخطائك لتصعد وإن لم تنجح، وكنت مقصر، فعليك بمراجعة نفسك وتحديد المقصود ومضاعفة الجهود، وزيادة السجود، واعلم أن الله يعلم وأنت لا تعلم، وأن الله اختار لك الأفضل، وأن الخير قد يأتي بلباس الشر، ويختبئ تحت معطف المصيبة، ويقول سبحانه وتعالى في كتابه الحكيم “وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ”.

 

اقرأ أيضا:

همسة تربوية رقم 4: لا للأحكام المسبقة

همسة تربوية رقم 6: الماضي ليس للحسرة، إنما للتعلم

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.