فكر مختارات مقالات

علي حسين يكتب: نصف الحكاية

نصف الحكاية

بقلم المفكر العراقي: علي حسين

تخيل جنابك ان بعض مواقع التواصل الاجتماعي لا تزال تسخر من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ، لانه سافر الى امريكا والتقى ترامب ، بل وتطالب بمحاكمته مثلما غرد ” المتلون ” نجاح محمد علي ، واستشهدت هذه الجيوش بل رقصت طربا بالموقف ” الشجاع ” للرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي رفض اللقاء بوزير الخارجية الامريكية ، وتحسرت لان الكاظمي لا يمتلك ” شجاعة ” محمود عباس الذي مرغ انف بومبيدو في التراب ، وانا اقرأ التغريدات والهتافات في تويتر وفيسبوك ، سألت نفسي لماذا لا تطالب هذه الجيوش ابناء محمود عباس بان يغلقوا شركاتهم التجارية في امريكا ، واذا كان جنابك لا يصدق ان اولاد الرئيس الفلسطيني يقيمون علاقات تجارية مع امريكا ، ويتمتعون بالجنسية الكنديه ، فانا احيلك الى مجلة فورين بوليسي التي نشرت هذه المعلومات ، حيث تقول المعلومة الاولى ان الابن الاكبر ياسر محمود عباس ، صاحب شركة “فالكون للتبغ” التي تملك حصريا إنتاج السجائر الأميركية بالأراضي الفلسطينية ، وانه يترأس مجموعة “فالكون” الخاصة بالهندسة المدنية والإلكترونيات والهواتف المحمولة . وانه ظل يتلقى مبالغ من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية . . أما المعلومة الثانية فتؤكد ان الابن الاصغر طارق محمود عباس صاحب شركة الإعلانات الأكبر في الأراضي الفلسطينية المسماة (سكاي) وأن كل منتج عالمي يدخل السوق الفلسطينية لابد أن يمر بهذه الشركة الإعلانية التي تصل ارباحها سنويا الى ملايين الدولارات والتي يتم وضعها في البنوك الاجنبية حصرا ، وان هذا الابن المدلل ظل يتلقى المنحة الامريكية السنوية والتي هي مليون دولار لاقامة مشاريع وهمية ، ولا تنسى ياعزيزي الذي تريد ان تسخر من رئيس الوزراء العراقي وتطالب برجمه وسط بغداد ، ان الثائر محمود عباس لا يزال يرتبط بعلاقة صداقة متينة مع نتنياهو ، وجميعنا شاهد صورته وهو يبكي في عزاء شمعون بيرس ، ولاتفوتك الفرصة بان تتمعن في اللقطة المثيرة التي يتسامر فيها محمود عباس مع نتنياهو وزوجته .

اطال الله في عمر الشاعر الكبير مظفر النواب الذي قال ذات يوم ” من باع فلسطين سوى الثوار الكتبة ” واتمنى ان لا يطالب الثوار الكتبة الشاعر الكبير ان يغادر المستشفى الذي يتعالج به في الامارات ، لانهم يعتقدون ان لدينا في العراق مستشفيات تفوقت على كليفلاند كلينك .

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0