تاريخ قادة وأعلام مختارات مقالات

رحم الله القائد أبو علي مصطفى!!

بقلم/ د. ناصر الصوير

احترمت هذا القائد الوطني بشدة من موقف واحد فقط .. من موقف واحد اجبرني هذا القائد أن أحترمه وأترحم عليه بعد استشهاده!!
بعد وصوله إلى أرض الوطن تمت دعوته لزيارة بلدية غزة حيث كان رئيس البلدية الراحل عون الشوا أبو السعدي رحمه الله وأعضاء المجلس البلدي وكبار موظفي البلدية في استقباله وسط حفاوة بالغة..
وصل الضيف والوفد المرافق له مكتب رئيس البلدية ودخلنا خلفهم جلسوا وجلس رئيس أعضاء المجلس البلدي فيما بقى كبار الموظفين واقفين .. رحب رئيس البلدية بالضيف والوفد المرافق الذي التفت إلى الواقفين وقال لهم تفضلوا أحبتي بالجلوس هناك كراسي خالية!! لم يأبه الموظفون لدعوة أبو علي بالجلوس لأنهم أرادوا أن يتلقوها من رئيس البلدية الذي كان منهمكاً في الترحيب بالوفد الزائر .. أراد رئيس البلدية أن يبدأ الحديث ويشرح للضيف عن البلدية فقاطعه الشهيد أبو علي وقال له: هل تكرمتم بإعطاء السادة يقصد الموظفين الواقفين الإذن بالجلوس..
فرد رئيس البلدية ممازحاً الضيف والوفد المرافق: انهم أهل البيت وحق عليهم إكرام ضيوفهم !! رد الشهيد أبو علي فوراً دون تردد: سيد أبو السعدي اسمح لي بالقول اما أن نقف مثلهم أو يجلسوا مثلنا أو سأضطر مرغماً أن أغادر!!
سادت لحظات قليلة من الصمت المطبق قبل أن يوميء المرحوم أبو السعدي للموظفين بالجلوس فجلسوا وكان لقاءً رائعاً وودياً لأقصى درجة.. وقبيل نهاية اللقاء همس المرحوم عون الشوا أبو السعدي بإذن الشهيد أبو علي وقال له: لم ينسني دعوة اخواني وعزوتي من الجلوس سوى انهماكي بالترحيب بكم والاحتفاء بقدومكم … رحم الله الشهيد القائد أبو علي مصطفى الذي أبان عن معدنه الأصيل من موقف صغير ورحم الله الأخ الحبيب عون الشوا أول رئيس لبلدية غزة في عهد السلطة الفلسطينية الذي عاشرته ٨ سنين يوم بيوم ووالله ما خاطبني مرة باسمي مجرداً الا بكنيتي أو بالأستاذ ناصر !

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0