أدب و تراث مقالات

قصيدة: سأعود حين تعود

سأعود حين تعود
بقلم : صباح لحسيني – المغرب

 

سأعود حين تعود
سأعود
من طريق معزول موحش
سأعود
من واقع أسود قاتم مؤلم
سأعود
من كائنات
هربت منها الدماء
حيث رائحة
الأتربة النتنة
ورائحة الفقر
تنبعث من كل مكان ،،،
سأعود
حيث الأحلام
مجرد أمنيات لا تتحقق
سأعود
لتبدأ رحلتي
هكذا تبدأ رحلتي
هكذا تبدأ رحلة البحث عن الملاذ
هكذا أعود حين تعود ،،،،،
قد تركتك محبطا
متخاذلا يائسا
مليئا بالانكسارات
تركتك
مقيدا بريح البلاهة
تبتسم بدون عنوان
صامتا ، ووحيدا
بطيئا ، وبلا اهتداء
متى تتعافى من ركودك ؟
متى تثور كالبركان ؟
أريدك سيلا فائضا
تغرق الجميع
أريد الكل يتلاشى أمامي
أريدك قويا لا تنهار
سأعود حين تعود
من بعدك
يدغدغ عواطفي ؟؟؟
من بعدك
يتحمل ترهاتي وجنوني؟؟؟
الجو ساخن كفاية
و البركان زاده سخونة
هكذا تذب الحياة في الجسد
هكذا تعرق الجبين
لي رغبة
في السكون والهدوء
قد تألق عودك بالدفء
سأعود حين تعود
ليس لنا سوى حلم مرعب
الموت ثم الموت معا
في حرارة البركان
حلم نحتضنه
ويقيدنا ،،،،
لكن قبل أن نموت
كان قد قذف بنا اليأس
وسط البركان
وتمازجت أرواحنا بجسدينا
وثملنا بسكينة المكان
وتمنينا
أن لا يفزعنا صحونا
ككابوس.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.