عروض كتب مختارات مقالات

عرض كتاب المساكين ل ديستويفسكي

بقلم/ وفاء بونيف

الكتاب: المساكين

المؤلف: فيودور ديستويفسكي/ترجمة: صوفي عبد الله.

عدد الصفحات:199

الكتاب الخامس والأربعون لعام 2020

الرواية عبارة عن رسائل تبادلها مقار ديوفيشكين وبربارا الساكنين في احدى الأحياء الفقيرة في بطرسبرغ،بعد أن مر كل منهما بتجربة الفقد.

الفقراء في روسيا القيصرية لا يراهم أحد ؛يحيون في صمت ويموتون في صمت أيضا،أصحاب النياشين وصاحبات العربات الفاخرة  لا يسمعون صوت بكاء الأطفال جوعا،ويصمون ٱذانهم عن أنين المرضى .

بعد أن فقدت والديها وتعرضت للإساءة من قريبتها،ترحل بربارا لهذا الحي الذي تلتقي فيه بمقار الموظف البسيط ،فيتكفل بها وقدم لها يد العون محاولا اخراجها من أزمتها النفسية والجسدية موقعا نفسه في الكثير من الديون، جعلته يتخلى حتى عن ضرورات حياته،ومتعرضا لأسوء أنواع السخرية ؛لا لشئ فقط لأنه أحس أن انسانيته استيقظت وشعر بمدى أهميته كإنسان يهتم لأحزان غيره ويحمل عنه بعضا من أعباء حياته . ولكن وبعد أن تتيسر الحال ترحل بربارا مع بيكوف رغم أنه هو المتسبب في مأساتها؛ وحجتها  في ذلك أنها ستتخلص من حياة الفاقة وتخفف الحمل عن مقار.

يستطيع الفقير أن يساعد فقيرا مثله،ويستطيع التضحية من أجله،ويستطيع مقاسمته أوجاعه فتصغر،ومشاركته أفراحه فتكبر.صداقة الفقراء تكون من أجل احياء الروح المعنوية وتعزيز الثوابت الإنسانية ،لكن كل هذا ينهار أمام سلطان المال وجبروت المركز؛ فالذي ظلم يستطيع استعباد من ظلمه لأنه فقير ،ومن مات ابنه جوعا وفصل من عمله ظلما وحارب لسنوات لإسترجاه حقه، سيموت بعد دقائق من استعادة هذا  الحق؛ لأن كان يطالب بحقه وبطنه جائعة وجسمه شبه عار.

اقتباس: الفقراء قوم فيهم حساسية شديدة لما يمس كبريائهم المرهفة وفيهم حذر وسوء ظن بالدنيا والناس.فالرجل منهم يصيخ السمع كلما رأى قوما يتهامسون،خشية أن يكون موضوع همسهم وتغامزهم.إذا جاد عليه الناس بشئ من المال أجازوا لأنفسهم أن يتطفلوا على حياته الخاصة،فليس ما يعطونه صدقة خالصة في الواقع،إنما هو أجر الفرجة على رجل فقير من عباد الله المساكين.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.