سياسة مختارات مقالات

كاملا هاريس واستدعاء قوة المهمشين

كاملا هاريس واستدعاء قوة المهمشين

بقلم: د. وسام محمد

في العام 2013، قدمت شركة مارفل شخصية بطلة خارقة أمريكية جديدة في واحدة من مجلاتها، كان اسم البطلة كامله خان، وهي أمريكية من أصول هندية تدين بالإسلام، وككل أبطال مارفل ترتدي الملابس الملونة وتبرح الأشرار ضربًا، كانت رسالة مبتكرة الشخصية ثناء أمانات، وهي كبطلتها أمريكية من أصل باكستاني، التي أرادت أن تنقلها عبر شخصيتها كامله خان هي أنه حتى مهمشي المجتمع الأمريكي يمكن بشيء من الإرادة أن يبرحوا الشرير ضربًا ويسقطوه من فوق الحلبة.

عندما سمعت أن جو بايدن، مرشح الديموقراطيين، قد اختار كامله هاريس لتكون نائبته في سباقه من أجل مقعد الرئاسة الأمريكية، وثبت شخصية كامله خان إلى ذهني فورًا؛ فكامله هاريس، مثل سميتها كامله خان أمريكية من الجيل الثاني وابواها من الأقليات المهمشة، وهي ابنة مهاجر بريطاني من أصول جاميكية استطاع أن يصل إلى كرسي الاستاذية في الاقتصاد في جامعة ستانفورد، وأمها شامله هاريس، مهاجرة هندية تنتمي إلى عرقية التاميل المضطهدة في الهند، وباحثة مرموقة في ميدان علاج السرطان؛ وكما كامله خان، فإن كامله هاريس منذ بداية حياتها المهنية تقوم بضرب الأشرار، حيث عملت في بداية حياتها المهنية كمدع عام لأحد مقاطعات كاليفورنيا، كما نشطت في العديد من الحركات الحقوقية.

في نظري، الديموقراطيون والجمهوريون، وجهان لعملة واحدة، ولا أتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الأمريكية؛ خاصة التي تؤثر على الإقليم العربي؛ على المدى القريب، ولا أعلم إن كان جو بايدن خيارًا أفضل أو أسوء من ترامب، وما اعرفه عن قناعات هاريس السياسية أرفض نصفه كلية وأختلف مع نصفه الآخر؛ ولكن بصورة عامة فإن نجاح بايدن/هاريس يسهم في إعادة قطار التغيير الاجتماعي في الولايات المتحدة إلى مساره، القطار الذي بدأ مع كيندي وحركة الحقوق المدنية، ثم تعثر ليعود من جديد مع انتخاب أول رئيس أفرو-أمريكي واختيار سيدة كنائبة للرئيس، ليتعثر عثرته الكبرى مع ترامب.

اختيار الأنسة أعجوبة Ms. Marvel كامله هاريس؛ والآنسة أعجوبة اسم شخصية كامله خان في مجلات مارفل؛ هو بمثابة اعتراف من النخبة الحاكمة في الولايات المتحدة بأن احتكارها للسلطة أوشك على الاضطراب، وأنها تحتاج إلى توسيع قاعدتها باستدعاء من همشتهم من الأقليات للمشاركة بقوة في العملية السياسية، وهو التنازل الثاني بعدما اضطررت نفس هذه النخبة إلى الخضوع إلى طموحات العديد من رجال الأعمال القادمين من مجتمعات المهمشين، واضطررت أن تسمح لهم بالمشاركة في الثروة التي احتكرتها هذه النخبة، لقد استدعوا كامله هاريس إذًا لتضرب عدو الأقليات ترامب، ولكن سوف يصبح بايدن الرئيس.

وفي النهاية، أتذكر عبارة لصديق أمريكي من أصل هندي بشأن الانتخابات الرئاسية الأمريكية المرتقبة، قال «كلهم أوغاد يا صديقي، ولكن حتى الأوغاد دركات».

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.