مقالات

جبل النار: نابلس تحتضن رفات استشهادي اردني

جبل النار: نابلس تحتضن رفات استشهادي اردني

بقلم: هشام عزيزات – الاردن

الدم الاردني الطاهر، يمخض هذه الايام ، تراب جبل النار ” نابلس” في بيتا الفوقا ١٣ كم جنوبا.. اتحدث الان عن جندي من الجيش العربي الاردني مجهول الهوية، سقط شهيدا في عدوان ١٩٦٧ ودفن بجهد اهالي محافظة نابلس الاثنين منعا من العبث بالجثة الطاهرة واحتراما واكراما.

وكان قد دفن سابقا غداة توقف الحرب، بجانت شجرة تين عند حاجز”زعترة” اليهودي، وجرفت جرافات الجيش الصيهوني قبل ايام القبر، باقتلاع الشجرة والعبث بالجثة فهب اهالي “بيتا” لاعداد قبر جديد، حيث دفن مجددا بمراسم جنازة سيؤبن بمهرجان شعبي ورسمي، بمقبرة الشهداء بجبل النار باقامة نصب تذاكري للجندي الاردني مجهول الهوية، لكن القسمات الاردني التي كلها شجاعة وايمان بالاستشهاد، كشفت انه اصيب برصاص غادر ونزف وظل في مواجهة الغزاة، إلى ان لفظ انفاسة الاخيره.

فعمد اهالي بيتا الفوقا وهم يشاهدون بام العين التنكيل بالجندي الذي نزف وبعد زوال الخوف والهلع بدفنه تحت ظلال شجرة تين قريبا من حاجز زعترة العسكري الصهيوني.

هذا عماد اردني بالدم لاطهر ارض عرفتها البشرية قطع الشك باليقين ويقننا، اننا اردنيين مع الاردن وفلسطنيين مع فلسطين للبرهنة مجددا اننا لسنا رقما زايد بهالدنيا.

وهذا رد وجداني انساني وطني قومي، لا يقبل التجديف ولا القسمة على اثنين، فالشهادة الاردنية ثمينة غالية كون ٥٧٨ جنديا ومدنيا رووا تراب فلسطين، في حرب النكسة مازل ٣٠ اردنيا مدنيا وعسكريا، في عداد المفقودين وهذا واحد منهم.. كله وقفة عز، وترجمة واقعية، ان ثيمة الشهادة هي ” ان الدماء التي تجري في عروقنا وديعة الامة فينا متى طلبتها وجدتها” .

التفاصيل، فيها الفداء وكل القوة وكل العزوة، التي انتابت “الجندي المجهول”، وكل الاصرار، ان لا تظل رصاصة في عتاده الا ويضغط على الزناد، وزناد القضية كان يرهب ويرعب لكن يلعنها ساعة ان تحضر ان اخون وطني، وان ادعي ان لا رصاصة في” الباغة” ولا في الجيب ولا في المخازن او انها تالفة.

والتفاصيل، اختزلتها وقفة اهالي محافظة نابلس، بانها سارعت الي دفن الجندي المجهول وقد مضى قرابة خمسون من عمر الهزيمة وما تردد ان حالها لا تغييرات فيها وان عطر الشهادة وهو عطر اردني باستمرار فواح.
الشهادة بطولة ما بعدها بطولة، والشهداء انبل البشر..

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
هشام عزيزات
كاتب صحفي أردني، يكتب في اكثر من صحيفة محلية وعربية، ومواقع الكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.