مقالات

هجريات شاعر النيل حافظ ابراهيم

هجريات شاعر النيل حافظ ابراهيم

بقلم: يسري عبد الغني

قرأت أن الأديب الأريب المترجم / راشد رستم والذي يعد أول من نقل شعر أحمد شوقي إلى اللغة الإنجليزية وإلى الصحف والمجلات الإنجليزية ، وهذا الرجل من الذين لم يأخذوا حقهم في تاريخنا الأدبي رغم دوره الكبير والمتميز ، أقول لك : إن راشد رستم أكد على أن شباب المدارس العليا رأوا أن الناس في مصر يحتفلون احتفالات كبيرة مشهودة برأس السنة الميلادية ، وبالطبع يشارك الجميع في ذلك دون استثناء من مختلف المذاهب والطوائف ولأديان ، ولكن أحدًا لا يحتفل برأس السنة الهجرية ، فأقاموا أول احتفال بهذه المناسبة ، في حديقة الأزبكية بوسط القاهرة .

ويقول أستاذنا الدكاترة / زكي مبارك : ما أذكر أن الشعراء كانوا يهتمون بالعام الهجري ، فينظمون القصائد الشعرية في استقباله ، كما كانوا يصنعون في استقبال النيروز ، وإنما هي سنة حسنة نشأت في مصر ودعا إليها فريق من شباب الحزب الوطني ، وعلى رأسهم الأستاذ ” إمام واكد” ، وقد استطاع أولئك الشباب أن يحملوا الحكومة المصرية على جعل اليوم الأول من العام الهجري عطلة رسمية ، وهي الفرصة التي أتاحت لحافظ إبراهيم أن يبتكر هذا الفن الشعري الجديد .

ظل شاعر النيل يستقبل هلال المحرم بقصيدة جديدة كل عام هجري ، وأصبحت هذه ظاهرة يتحدث عنها الجميع في الشعر العربي الحديث ، ولو ظل حافظ إبراهيم مستمرًا في هذا النوع من الإبداع لأعطى المزيد من العطاء لإبداعه الشعري .

وهجريات حافظ إبراهيم تمثل اتجاهات الرأي العام المصري في الداخل والخارج ، وفي الواقع هي قصائد سياسية وطنية ، وليست قصائد دينية كما يتبادر إلى الذهن ، وأضرب لك مثالاً على ذلك : في سنة 1326 هـ = 1908 م صدر قانون المطبوعات في مصر ، وعليه قيدت حرية الصحافة ، فقال حافظ في قصيدته الهجرية :

مالي أنوح على الصحافة جازعًا

ماذا ألم بها وماذا أحدقا

قصوا حواشيها وظنوا أنهم

آمنوا صواعقها فكانت أصعقا

كما قال حافظ في نفس الهجرية أيضًا :

عار على ابن النيل سباق الورى

مهما تقلب دهره أن يسبقا

أو كلما قد قيل جمع شملهم

لعب الشقاق بجمعنا فتفرقا

لقد كانت هذه القصائد الهجرية المهمة تأريخًا شاعريًا للحياة المصرية في ذلك العصر ، وكانت كل قصيدة منها تقدم حسابًا عن تاريخ العام الهجري السابق ، حين ترصد أحداثه في أبيات من الشعر العذب الرائق الشائق .

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.