عروض كتب مختارات مقالات

لياقات الكاتب

قراءة في كتاب لياقات الكاتب

للكاتب / دوروثى براندى

“هل الكتابة تقتصر على أهلها، أم يمكن تعلمها؟”

بقلم: م. حسام شلش

دائما ما يقع أمامي العديد من الأسئلة والتي تناقش ذلك الأمر والخاص بمهنة الكتابة بشكل عام، ولكن بمختلف الأساليب، كذلك دائما ما كنت أتساءل عن ذلك، هل فعلا الكتابة تعتمد على الموهبة أم اللياقة؟

هل هناك موهبة الكتابة بداخل أحد الأشخاص ولكن يصعب عليه إكتشافها؟

هل يمكن تعلم الكتابة والتدريب عليها؟

ولذلك كان لأبد لي كقارئ ومحب للكتابة ببعض الأحيان من البحث حول بعض الحقائق التي تخص مثل تلك الأمور والتي تناقشها بطريقة ممنهجة وعملية بشكل كبير وبطرق أكاديمية، وبالفعل ومن خلال البحث وجدت العديد من الكتب الشهيرة التي تتناول الأدب بشكل عام وطرق وأساليب الكتابة بشكل خاص من خلال تجارب بعض الأدباء وعرض بعض التمارين العملية التي تساعد في تعلم وتنمية كل تلك الأشياء بداخل الشخص المحب للأدب والكتابة، والذي يريد أن يكتشف مكنونه وهل الكتابة تمثل جزء منه أم لا؟

بادئ ذي بدء، كتاب (لياقات الكاتب) لا يمتلك الوصفة السحرية التي تجعلك كاتب محترف أو تجعل منك روائي مشهور، فالكتاب يتناول كما يدل العنوان لياقات الكاتب، حيث التحول التدريجي من النظرة العادية للأشياء إلى نظرة الكاتب الملم بجميع ما يحدث حوله، حيث أن للكاتب بعض المهارات الأساسية التي لابد من الحفاظ عليها وتطويرها حتى يستمر في إنتاجه الأدبي بشكل متنوع وناجح وحتى لا يجف خياله الخصب على مدار السنين والأيام.

فالكتاب يناقش الطرق المثالية للتفكير أثناء الكتابة وأفضل الطرق لإدراك الفكرة وطريقة تكوينها، وكذلك طريقة بناء الشخصيات بداخل عقل الكاتب وتخيلها وطريقة صياغتها وإدخالها بداخل تفاصل السرد والقدرة على تحقيق معادلات الكتابة ما بين وصف الشخصيات والسرد والأحداث وابتكار النهايات ولكن كما ذكرنا سابقا حيث كل ذلك قشور وبدايات تؤهل القارئ لذلك الكاتب لتوقع ومعرفي طريقة تفكير الأدباء أصحاب النجاح والأعمال المبهرة.

كذلك يتناول الكتاب بطريقة شيقة بعض الطرق المختلفة للقراءة وأنواعها وكيفية إتقان النقد البناء، حيث أن نظرة وقراءة الكاتب تختلف تمام الاختلاف عن نظرة القارئ بصفة عامة ومن هنا يوضح الكتاب بعض الطرق والتمارين الخاصة لإتقان القراءة ككاتب وليس كقارئ.

ويهتم الكتاب بالتركيز على نقطة هامة جدا وهي العقل اللاوعي للكاتب، حيث أن الإنسان بصفة عامة ذو عقل واعى وعقل لا واعى ودائما ما يوجد الصراع بينهم حيث كل منهم يحاول السيطرة على الأخر، ومن هنا يعطى الكتاب بعض التمارين للتحكم في العقليين بل والقدرة على إستخدام كل منهم في التوقيت المناسب، كمثال إستخراج الفكرة أو الوصف من العقل اللاوعي وتطويعها وكتابتها باستخدام عقلك الواعي بطريقة منظمة جاذبة للقارئ بشكل عام.

كما يحتوي الكتاب على بعص التمارين والتي تساعد على تنمية بعص مهارات الكتابة وإثقال وإثراء العقل، كمراقبة الشخص لنفسه على مدار اليوم والكتابة في الصباح الباكر قبل القراءة حتى تخرجك ما بداخل أحلامك وعقلك وتمارين الكتابة بالدقائق على مدار اليوم وفى أوقات مختلفة حتى يتم تأهيل الشخص نفسيا للكتابة في أي وقت وتحت أي ظرف وحتى يتقبل العقل بصفة عامة المدخلات الجديدة والتي سوف تستخدم في الكتابة والتخيل فيما بعد.

الكتاب بصفة عامة خفيفة وسهل الأسلوب والشرح ويغير وجهة نظر القارئ ويلفت الانتباه للعديد من النقاط الهامة التي تهم الكتابة بصفة عامة وأنصح بقراءته لكل من يحب أن يعرف هل من الممكن أن يصبح كاتبا أو لا؟ وكذلك أنصح بقراءته لفئة القراء المهتمين برؤية الكتب من منظور أخر.

 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
حسام شلش
مهندس مصري، كاتب ومهتم بتقديم عروض الكتب والروايات.. حائز على المرتبة الثانية على مستوى الجمهورية في مسابقة “اقرا ودون” من وزارة الشباب والرياضة المصرية لعام 2020م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.