سياسة مختارات مقالات

انا اشك فانا موجود ووجود الاردن قطع دابر التشكيك

انا اشك فانا موجود ووجود الاردن قطع دابر التشكيك

كتب/هشام عزيزات

إلى متى التشكيك في كل شيء في الحياة الاردنية، فنشكك في اعداد الاصابات بالكورونا، ونشكك في ان قرارانا السياسي غير مستقل ونشكك ب فواتير الكهرباء والمياه ونشكك في رفع اسعار المحروقات وان خلفها تلاعبات فاضحة، ونشكك ايضا في مساهمة الاجهزة الامنية والجبش العربي في نزوله للميدان علي قاعدة التشبيك مع الجيش الابيض في معالجة اثار الكورونا ونحمل هذا الإجراء عدة اوجه منها تخويف المواطنين لغاية في نفس يعقوب.

ووصلنا الي حالة التشكيك باردنيتنا التي هي” بيور هوية بتعدد نسبهاووجذروها، وحتى امتحان التوجيهية الصورة التعلمية العلمية و كونه الهوية الاردنية التي نلمس انها عابرة للحدود والقارات ومرحب بها لم تسلم من اثام المشككين وتخبيصاتهم.

ونحن على معرفة اكيدة انا الكل الاردني لم يسلم ماضيا ولن يسلم حاضرا ولا في القادم من المستقبل، من الطعن حتى لا قدر الله ان نبتلي بكارثة، او هول مأساة طبيعية او بفعل انسان مشوه بعقلة ونفسيته.

فالسنة الافاعي جاهزة وانيابها، على اهبة الاستعداد للطعن وبث السموم بالاردن وناسه وشرفه السياسي ومنظومة اخلاقه ومناقبيته، التى تشرف كل من كان تحت شمس الاردن، التي لا تقبل شمسه من ان يحجبها او يحرف انوارها الساطعة.

بصريح العبارة واوقحها سيظل الاردن دولة ومؤسسات وشعب وانفة وكبرياء وحب وسلام وتضامن والتفاف وطني وحدوي بكل ابعاده ومنطلاقاته شوكة في حلق من اعتبر ذاته في العلن والسر ومن وراء هذا الحقد انه ضامر شرا للاردن وهو حتما ايل للانكشاف مها طال زمن التشكيك او قصر.

فالمكاشفة والشفافية والوضوح ووضوح رسالته الاعلامية ببعديها الوطني والانساني كفيلة ان ترد وتفضل ان لا تخوض معارك الوهم، فالذي لديه شيء مقنع وحقيقي ومدعوم بالادلة فليتفضل وبحاجج ولكن ليس على خلفيات مسبقة كاستنادة الي نظرية الموامرة مثال لا حصرا.

الاردن واضح وشعبه بشغفه المعهود ميال بالصميم للوضوح ليس الا.

١٦ اب ٢٠٢٠

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
هشام عزيزات
كاتب صحفي أردني، يكتب في اكثر من صحيفة محلية وعربية، ومواقع الكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.