تاريخ مختارات مقالات

عماد الدين زنكي وفتح الرها 

عماد الدين زنكي وفتح الرها 
وقراءة في رواية ظل الأتابك لربيع أيوب


بقلم/ رشا صالح

كان آق سنقر والد زنكي حاجب للسلطان السلجوقي ملكشاة الذي قربه منه لوفائه ولأفضاله وأنعم عليه بلقب (قسيم الدولة) أي شريكه في حكم الدولة وأقطعه حلب وعهد إليه بتعميرها واحكام السيطرة عليها وبالفعل نجح ونشر الأمن وأقام العمران ووضع القوانين من الشريعة حتى أحبه أهل حلب ولكن نتيجة للصراع في البيت السلجوقي ولولائه لملكشاه وابنه من بعده بريكاروق قتله تتش اخي ملكشاة وترك ابنه عماد الدين زنكي طفلا ضعيفا في العاشرة من عمره.

والسلاجقة بإيجاز شديد هم أتراك من قبائل الأوغوز علي شأنهم في العصر العباسي الثاني بعد ضعف السلطة المركزية للخلافة العباسية وأسسوا الدولة السلجوقية علي يد طغرل بك الذي استنجد به الخليفة القائم بالله لإنقاذ الخلافة من البساسيري المنشق وبعد نجاحه في انقاذ الخليفة لقب بالسلطان وآلت للسلاجقة مجريات الأمور.

ونعود لعماد الدين زنكي الطفل الذي رباه وعلمه فنون القتال والفروسية الأمير كربوقا والي الموصل وتوسم فيه الخير والنجابة فعهد إليه السلطان السلجوقي محمود بتربية ولديه وأنعم عليه بلقب الأتابك أي مربي الأمير.
ثم عهد إليه بولاية الموصل القريبة من الوجود الصليبي ومنها بدأ خطته لتوحيد بلاد الشام لبناء قاعدة حربية قوية تستطيع صد الصليبين وللتخلص من الأمراء المتعاونين مع الصليبين خوفا علي اماراتهم زاعمين أن الوجود الصليبي أصبح أمرا واقعا لابد منه.

بدأت الخطة بضم حلب ومن بعدها حماة ثم حمص وبعلبك وحاول ضم دمشق ولكنه لم ينجح لتعاون حاكمها مع الصليبيين.

وبذلك أصبح الطريق ممهدا أمام ضربة قوية للصليبين وهي فتح الرها (التي تشمل الآن جزءا من تركيا وشمال سوريا) فحاصرها لمدة ثمانية وعشرين يوما حتي سقطت وكانت صدمة قوية للصليبين مما دعاهم لتوجيه حملة ثانية على بلاد الشام ودفعهم للانتقام من زنكي فقتله أحد خدامه وهو نائم في خيمته بتحريض منهم.

الحملة الصليبية الثانية

كما تولى بطرس الناسك الدعاية للحملة الصليبية الأولى تولى من بعده القديس برناردوس الدعاية للحملة الصليبية الثانية بالتعاون مع البابا أجانيوس الثالث فطاف بلاد أوروبا محرضا علي القتال لاستعادة الرها ولتقوية الوجود الصليبي ضد المقاومة الإسلامية التي أخذت في التشكل واستجاب للحملة لويس السابع ملك فرنسا طالبا للغفران الكنسي بعد الفاجعة التي تسبب بها نكاية في كونت شامبانيا عدوه اللدود الذي سير نحو مقاطعته الجيش لقتل أهلها وأحرق االكنائس التي احتمى بها الفارين من الأهالي وهم أحياء وكونراد الثالث امبراطور ألمانيا اللذان تعاونا مع امبراطور الروم عمانوئيل كومينيوس ولكن لم تكن الثقة منه قوية ناحية الصليبين لما رآه هو ووالده من جشع وتخريب الحملة الأولى إضافة إلي الخلاف الديني والتاريخي بين الكنيستين الشرقية والغربية فرغم تعاونهم الظاهر إلا أن كل منهم كان يضمر الشر للآخر فسرعان ما ظهر التنازع بينهم واتهم الصليبيون عمانوئيل بغش الدقيق بالكلس لإتلاف صحتهم وبصك عملة مزيفة ثم تضليلهم في الصحراء بالأدلاء المأجورين حتي أعياهم التعب والمشقة والجوع والعطش فهجم عليهم المسلمون وبددوا شملهم فهرب منهم من هرب إلى نيقية ومنهم من لجأ إلى الروم ولم يغيثوه ومنهم من مات من الجوع والجراح علي الطرقات وبذلك فشلت الحملة الصليبية الثانية في تحقيق أهدافها وعادا الملكان إلى بلادهما بخفي حنين.

قراءة في رواية ظل الأتابك

هي رواية تتناول الأحداث التاريخية منذ مولد صلاح الدين الأيوبي ولجوء آل شاذي إلي عماد الدين زنكي وبداية المشروع الاتحادي والجهاد ضد الصليبيين الذي كان زنكي حجز الزاوية به ومن بعده أكمل مشروعه ابنه نور الدين محمود ثم صلاح الدين من بعده.
والرواية تندرج تحت تصنيف الرواية التاريخية التعليمية وهي تتناول التاريخ بشكل مبسط وتسرد الأحداث سردا تعليميا ولكنها رغم حفاظها على قدر كبير من الأمانة التاريخية إلا أنها لا تتعمق في رسم الشخصيات التاريخية واستحضار دوافعها وضعفها أو معاناتها.
والحق أن زنكي كانت تحركه مبادئ دينية ترفض الوجود الصليبي وترفض التعاون معهم ولكنه كان قويا وتغلبه الشدة وتستشعر من سيرته أنه كان محبا للمغامرة وتغلبه الثورة والاعتداد بالنفس ويوضح ذلك الكاتب ربيع أيوب في حوار لزنكي مع ابنه نور الدين بأنه لابد من الشدة لتوحيد البلاد بالأخص مع الأمراء الخونة وإلا تآمروا علينا وبالفعل شدة زنكي مهدت الطريق لابنه محمود الرجل التقي النقي رحمه الله.
الروايات التاريخية لا تختلف في معظم الأحداث الهامة الفاصلة ولكنها تختلف في تناول الأحداث تبعا للمنظور الأيدولوجي للروائي ولا ضير في ذلك فلكل منا الحق في اتباع قناعاته الفكرية والدينية وهنا أجد أن الرواية نجحت في إيصال الفكرة إلى المتلقي في لغة قوية وسلسة قلما نجدها في الروايات المعاصرة.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.