سياسة مختارات مقالات

أسئلة تفجير بيروت العشر


بقلم/ أ. محمد عبد العاطي

تابعت الليلة ما حدث في بيروت. هذه ليلة حزينة على بيروت والعرب جميعا. عاصمة بأكملها لم تسلم فيها بناية واحدة من التأثر. إن لم تكن الجدران فالأبواب والنوافذ. الحصيلة الأولية حتى الآن ٧٣ قتيلا وثلاثة آلاف جريح، والرقم مرشح للزيادة. المياه في البحر والهواء في الجو أصبحا ملوثيْن. كبار السن وأصحاب الأمراض التنفسية باتوا في خطر. يزداد الأمر صعوبة مع تفشي وباء كورونا. المنظومة الصحية منهارة.
وفقا لتصريح وزير الداخلية لقناة mtv فالانفجار نجم عن تفجير مخزن كبير يحوي مادة نترات الأمونيوم. هذه المادة وصلت لبنان قبل ست سنوات وصادرتها الأجهزة الأمنية. من استوردها ولماذا؟ الإجابة واضحة إذا عرفنا فيما تستخدم هذه المادة. تستخدم في تصنيع القنابل وزيادة شدة العصف الناجم عنها. أسئلة كثيرة يطرحها الرأي العام اللبناني:
١- من استورد هذه المادة ولماذا؟
٢- لماذا لم يتم التخلص منها منذ مدة طويلة؟
٣- لماذا يتم تخزين مادة خطيرة شديدة الانفجار بالقرب من الناس في عاصمة دولتهم؟
٤- هل قامت الجهات المنوط بها التخزين بواجبها وفقا للقواعد والأصول؟
٥- لماذا لا يوجد في لبنان هيئة عامة لإدارة الكوارث والأزمات سواء الصحية منها أو غير الصحية كهذه الحالة؟
٦- هل لتوقيت الانفجار أو التفجير مغزى؟ لماذا تم قبل إعلان الحكم النهائي في مقتل رفيق الحريري المقرر له بعد غد؟ من صاحب المصلحة في تدمير مدينة عمَّرها الحريري المغدور به؟
٧- هل شحنة نترات الأمونيوم لحزب الله؟ وهل كان معها في المستودع شئ آخر غيرها استدعى تفجيرها؟
٨- من الفاعل؟ هل الطيران الإسرائيلي؟ هل جهات داخل لبنان تريد تغيير منظومة الحكم الحالية التي يتحكم فيها حزب الله؟ هل تم التفجير بصاروخ أطلقته طائرة؟ هل بطائرة درون؟
٩- كيف سيكون رد فعل الشعب اللبناني خلال اليومين القادمين، هل ستكون تلك التفجيرات الشرارة التي ستشعل نيران التغيير أم النار التي تحرق الكل؛ الراغبين في التغيير والمقاومين له؟
١٠- هل ستسمح القوى الإقليمية والدولية بخروج الوضع عن السيطرة أم أن انشغالها بكورونا يجعل ما حدث في لبنان خارج جدول أعمالها؟
أسئلة كثيرة ستحمل الأيام القادمة بعض إجابتها ولن يكشف النقاب عن البعض الآخر كعشرات القضايا الكبيرة والخطيرة التي طمرتها المواءمات والتحالفات.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.