سياسة

مؤتمر ميلبورن لمواجهة القوميات الإسرائيلية

تضامن السود – الفلسطينيين:
مواجهة القوميات الاستيطانية

بقلم/ عزيز المصري

أول مؤتمر للتضامن بين السود والفلسطينيين عُقد في ما يعرف الآن بأستراليا ميلبورن.

يهدف هذا المؤتمر إلى التفكير في مزيد من التضامن الطويل الأمد بين الشعوب الأصلية والشعب الفلسطيني في الكفاح غير القابل للتجزئة ضد الاحتلال الاستعماري.

ظهر تضامن السود والفلسطينيين في قارة أوقيانوسيا أواخر سبعينيات القرن الماضي وبدأت مع الإجراءات السياسية المنظمة لعلي كازاك وغاري فولي.

هاجر كازاك، وهو ناشط وعضو سابق في حركة فتح، ثم ممثل منظمة التحرير الفلسطينية لمنطقة أوقيانوسيا، إلى أستراليا في عام 197.

فولي ناشط في غومباينغير ومؤرخ ومؤسس مشارك للخدمات القانونية للسكان الأصليين في ريدفيرن (1971).

رأى كل من كازاك وفولي أن الكفاح الفلسطيني والسكان الأصليين من أجل العدالة ضد الاحتلال الاستعماري الاستيطاني موحد.

إن تصرفاتهم المتشددة، المناهضة للإمبريالية، والأممية ضد المحتلين والمستفيدين منهم، كانت تضامناً في قلب تصوراتهم الثورية لإنهاء الإستعمار.

مؤتمر التضامن الفلسطيني الأسود هو عبارة عن تجمع لمدة ثلاثة أيام ينظم المدخلات العلمية والفنية والناشطة ويرافقه العديد من الأحداث الفضائية.

يتضمن البرنامج على سبيل المثال لا الحصر، العروض الأكاديمية، وقراءات الشعر، وعروض الأفلام، وحلقات النقاش التي تختبر التضامن الأسود الفلسطيني كإطار، بهدف تفكيك الاحتلال الاستعماري ومنطقه.

من خلال الانخراط في خطابات مفتوحة وشاملة متعددة التخصصات.

اقرأ/ي سيناريوهات تشكيل الحكومة في إسرائيل

 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
روافد بوست
كاتب وباحث سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.