عروض كتب قصص قصيرة مقالات

قصص تستنهض الضعف الإنساني وتتشبث بالأمل

قصص تستنهض الضعف الإنساني وتتشبث بالأمل
سمير الفيل في مجموعته الجديدة «فك الضفيرة»

القاهرة: رشا أحمد

لم يكن من قبيل المصادفة أبداً أن يهدي سمير الفيل مجموعته القصصية «فك الضفيرة» الصادرة عن دار «غراب» بالقاهرة «إلى طائر حزين، رفّ في الفضاءات البعيدة ثم حط على شباكي»، فنصوص المجموعة تحتفي بالحزن باعتباره شعوراً إنسانياً نبيلاً، لكنها لا تغرق فيه، بل تحنو على الإنسان بضعفه وشجنه وارتباكه أمام تحولات حادة في واقع قاسٍ، وتستنهض في مواجهته مقدرته على التجاوز والمقاومة والصمود.

هكذا يجد الراوي نفسه فجأة في قصة «شبكية»، وقد أصبحت عينه معطوبة دون مقدمات: «أظلمت عيني اليمنى فجأة. لم يعد من الممكن الرؤية بها. كأن جداراً من الإسمنت طُلي بالقار، ووضع أمامها في ليل مؤسف. قاومتُ حالة الضيق، وأغلقتها لدقائق. جربت رؤية الدنيا بعيني اليسرى. كانت المرئيات مشوهة إلى حد بعيد، وجدتني أبكي بلا صوت. مجرد نهنهة أعادتني إلى زمن الطفولة حين كنت أزور قبر أبي، وأجلس بالساعات أسوي بيدي سعف النخيل. وددت في تلك اللحظة أن أذهب إلى أمي في بيتها قرب منطقة (باب الحرس) لأشكو لها مصابي، لكنني تذكرت أننا دفناها منذ عدة أعوام».

يحمل هذا النص طاقة من الشجن، حيث يستند إلى تجربة واقعية عاشها المؤلف، كما هو واضح من إهدائه القصة لأحد الأطباء «الذي طلب مني كتابة التجربة»، لكن اللافت أنه رغم استجابته لتلك النصيحة لم ينزلق إلى فخ الميلودراما والاستجداء الفج لكسب تعاطف القارئ.

تشير قصص المجموعة في مجملها إلى أن سمير الفيل لا يؤمن بمقولات راجت بقوة منذ تسعينات القرن الماضي في الأدب المصري تدعو إلى التركيز على ما هو «هامشي» و«ذاتي»، مع الابتعاد قدر الإمكان عما يسمى بـ«القضايا الكبرى» باعتبارها «موضة قديمة» تخص الأجيال القديمة فقط، ولا تليق بدعاة الحداثة وما بعدها! وبصرف النظر عن مدى دقة هذا الطرح وما يكتنفه من مغالطات والتباس في المفاهيم، فإن النتيجة العملية أننا صرنا بإزاء مجموعات قصصية تدفع بها المطابع عبر ربع قرن من الزمان، وتتشابه في لغتها إلى حد كبير. كما تبدو أقرب إلى الثرثرة والتهويمات الفلسفية.

يبدو القاص معنياً للغاية بالتحولات الشديدة على المستويين الاجتماعي والاقتصادي في مدينته (دمياط)، تلك المدينة الساحلية التي ترقد في وداعة بأقصى شمال مصر مُعانِقة البحر المتوسط، بينما يشقها النيل إلى نصفين، والمعروفة بقلعة صناعة الأثاث وموطن تجارة الأخشاب والموبيليا، فضلاً عن الحلويات والألبان، ومع ذلك أصاب العديد من أبنائها داء البطالة، وبات الحصول على فرصة عمل حلماً يراود آلاف الشباب.

بعد أن اشتهرت دمياط بأنها المحافظة الوحيدة في طول البلاد وعرضها التي طالما كانت تتباهى بأنه لا يوجد من بينها مواطن واحد عاطل عن العمل:

«لم يتمكن من تدبير عمل يليق بليسانس الحقوق. مرّ على معارض كثيرة للموبيليا كي يعمل في أي منها. لم يجد ترحيباً، بل أبواباً موصدة. قرر البحث عن عمل في إحدى المدن الجديدة القريبة من بلدته. كان عليه أن يقف في فابريقة الزجاج أمام فرن شديد الحرارة. ملابسه الواقية وخوذته والقناع جعلته أشبه بمحاربي العصور الوسطى».

وإذا كانت قصة «الفابريقة» تقدم لنا هذا النوع من الاغتراب الذي يمكن تسميته بـ«الاغتراب المهني»، أي افتقاد الحد الأدنى من الحميمية والشعور بالانتماء للمهنة التي يلتحق بها شخص ما في مقتبل حياته، فإن قصة «اللامبالي» تقدم اغتراباً من نوع آخر. فثمة مراهق يعمل في مهنة يدوية كعادة مراهقي دمياط، المدينة التي تقدس قيمة العمل في حد ذاتها، لكن سبل التواصل تقطعت به إنسانياً واجتماعياً مع كل مَن حوله. أمه تركته وأباه، وفرّت هاربة مع رجل آخر، بعد أن استولت على مدخرات العائلة. وبالطبع يصل الشعور بالاغتراب إلى ذروته يوم الاحتفال بعيد الأم، حيث كل الرفاق يشترون بجنيهاتهم القليلة لأمهاتهم ما تيسر من هدايا. أما هو، فيجلس وحيداً متوحداً مع حزنه مرتدياً قناع اللامبالاة.

وكثيراً ما تلوح وطأة الضغوط الاقتصادية وصعوبة العثور على العمل المجزي كخلفية درامية للأحداث في العديد من قصص المجموعة، لكن تلك الحقيقة لا تحول دون محاولات هذه الشخصية أو تلك العثور على البهجة أو تحقيق الذات في جوانب أخرى. في قصة «كيلو ونصف لحم»، يلاحظ بطل النص أنه لم يعد يشتري اللحم مؤخراً لأسرته، فيقرر تصويب الوضع ويدخل على زوجته محملاً بما لذ وطاب. وفي غمرة البهجة العائلية لأسرة بسيطة، تدرك ربة المنزل أن زوجها «تصرّف» من تلقاء نفسه في قطعة حليها الذهبية الوحيدة. وفي قصة «نيشان» يضيق الحال على أحد قدامى المحاربين من العجائز، حتى إنه يفكر في بيع أحد الأوسمة التي حصل عليها قبل نحو خمسين عاماً تقديراً لبطولاته في الحرب. وفي «شاي الخامسة» تحتمي سيدة من أصل نبيل بماضيها الأرستقراطي المشكوك به، لتهرب من حقيقة أنها باتت تعيش حالة من العوز وتعاني لتدبير احتياجاتها المعيشية الأساسية، ومع ذلك فهي لا تتواني على النظر باستعلاء لأهالي مدينتها.

أصدر سمير الفيل 17 مجموعة قصصية عبر مسيرته الإبداعية منذ سبعينات القرن الماضي، وهو لا يزال هنا وفياً لما يمكن تسميته القصة القصيرة جداً. نصوص مكثفة للغاية، مشحونة بالمفارقات الدرامية الكبرى. أما اللغة فمتجردة من الحمولات المجازية والمحسنات البلاغية. إنها لغة تخلص لوظيفتها الأساسية كحامل للمعنى، كما تسعى لرسم الملامح النفسية والجسدية والاجتماعية في أقل عدد من الكلمات: «حين فُتحت الزنازين في صباح خريفي حزين، فوجئوا بالثقب في الجدار، وبالمسمار الطويل الذي تركه خلفه، ومطرقة صغيرة الحجم. لا أحد يعرف كيف فر هذا السجين، ولا الطريقة التي أخفى بها أدواته الحديدية الإجرامية أوقات التفتيش. لقد خدعهم، وسرّب تلك الأشياء الممنوعة في حبسه الانفرادي. يبدو أن صداقته القديمة بالكلاب، وقدرته على استئناسها قد ساعدته على الهرب، فكل الشهود أجمعوا أنهم لم يسمعوا نباحاً».

 

نقلا عن الشرق الاوسط

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.