أدب و تراث قادة وأعلام مختارات مقالات

شيخ الشعراء الرشيد في ذمة الله

الشاعر الفلسطيني الكبير “هارون هاشم الرشيد”
مقتطفات عن حياته

هيئة التحرير:

نعت فلسطين اليوم شاعرها القدير، هارون هاشم رشيد، المغترب في كندا عن عمر يناهز 93 عاما، وإليكم في هذه السطور نبذة عنه:
ولد الشاعر هارون هاشم الرشيد في حي الزيتون في مدينة غزة عام 1927م.
وهو أحد أبرز شعراء النكبة الذين سطروا في شعرهم حكايات العودة والنكبة والحق الفلسطيني في النضال والعودة بحوالي 20 ديوانا منشورة.
شغل شاعرنا الراحل منصب مندوب فلسطين المناوب في جامعة الدول العربية، وتولى رئاسة مكتبة إذاعة صوت العرب المصرية في غزة عام 1954م.
كان أيضا مشرفا على إعلام منظمة التحرير الفلسطينية في قطاع غزة بين عامي 1965 – 1967م، وانتقل بعدها للقاهرة ليرأس مكتب المنظمة فيها، ومن ثم أصبح مندوب دائم لفلسطين في اللجنة الدائمة للإعلام العربي واللجنة الدائمة للشؤون المالية والإدارية بالجامعة العربية لمدة ثلاثين عاما.
خرجت قصائد الشاعر الرشيد من صفحات الكتب إلى الشاشات والإذاعات، فقد تحولت القصائد إلى أغاني صدحت بها الأجيال بأداء كبار الفنانين أمثال فيروز، كارم محمود، محمد عبده وغيرهم.
ومن أبرز قصائده المغناة، قصيدة “سنرجع يوما” التي غنتها السيدة فيروز، ورددها الأجيال إلى اليوم.

ويوجد لدى الأديب أربع مسرحيات شعرية والمسلسلات وغيرها التي تم تمثيلها وإنتاجها على المسارح والإذاعات العربية، منها: مسرحية “سقوط بارليف” الشهيرة.

 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.