دين مجتمع مقالات

شتمتم كهنوتي بوقاحة ولم تخجلوا

بقلم الأب/ مانويل مسلم

أَلاَ لاَ يَجْهَلَـنَّ أَحَـدٌ عَلَيْنَـا–فَنَجْهَـلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِيْنَـا (عمرو بن كلثوم)
يا صاحب الفتنة- حمامة مسلّحة بالسم- تجاهلتَ ما قال الاب منويل مسلم عن سيادة المطران أنه تاج راسنا… واحتفظتَ بما قلتُه أنا عنكم أنكم بجهالتكم جعلتموه منزويا مثل كلب في القدس. أظهر الحقيقة ولا تكن كذابا منافقا مثيرا للفتنة. المطران أعزّ صديق لي وأنا احترمه لانه فلسطيني مسيحي وطني.
ولماذا حذفت كل الكلام الهادئ وأنا اعاتبكم باحترام عن الشتائم والقدح والذم الذي قمتم به بل قام به بعض كهنة اورثوذكس وعلمانيون؟
شتمتم كهنوتي ولما ردعتكم صرتم حملانا. العصا لمن عصا. الخوف ما احلاه!! أنا احتفظ بكل الشتائم من افواهكم القذرة التي بدأتم بها علي وهي مصورة ولو حاولتم شطبها او شطب بعضا. كلها محفوظة.
شتمتم كهنوتي بوقاحة ولم تخجلوا لأني قلت أن الجامع أعز وأكرم من متحف. انتم نَفَثْتُم سمّكم علي ولم يصبني بل عاد سمّكم اليكم فصرتم مرضى لأنكم تقولون علانية وبوقاحة للمسلمين ان المتحف أكرم وأعز من جامعكم ثم تطمرون رؤوسكم في الرمال مثل النعامة وتظنون أن أحدا لا يراكم ويسمعكم. إخرسوا يا أصحاب الفتنة.
سررتُ أنا بهذا الفيديو ولذلك انشره على موقعي وأرجو أن تكملوه هكذا: ” يَا أَوْلاَدَ الأَفَاعِي، مَنْ أَرَاكُمْ أَنْ تَهْرُبُوا مِنَ الْغَضَبِ الْآتِي.”
وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ مِثْلُ الْقُبُورِ الْمُخْتَفِيَةِ، وَالَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَيْهَا لاَ يَعْلَمُونَ!».
ها إن خازوق الفتنة الذي نصبتموه للاب منويل مسلم قد وقعتم عليه فطلع من رأسكم ولن يُقلع.
لا نريد أن نسمع من افواه الاساقفة صوت البابا اوربانوس الثاني ولا من افواه الكهنة صوت بطرس الناسك ولا من أفواه المسيحيين الأشاوس صوت ريكاردوس قلب الأسد ينادون بالحرب الصليبية الجديدة على المسلمين في تركيا لأنها أعادت أجيا صوفيا من متحف الى جامع.
نحن الفلسطينيين لنا هموم تكفينا ولا نريد الدخول في أية منازعات إقليمية بل فقط نريد أن تسكتوا وتصلوا وتقرعوا الاجراس وتتمنون أن تعود كاتدرائية اجيا صوفيا الى المسيحية.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.