مقالات نصوص أدبية

كورونا .. أنت العدم

كورونا .. أنت العدم

بقلم : صباح لحسيني – المغرب

كورونا كم عشقت

السفر لكل البقاع

كم انتشيت

 بملامسة الايادي

لتمتدي وتنصبي شباكك

وتتركي الموت

وسط حرارة الأشواق

وتجعلي عشيقك

يفقد السيطرة

آه منك!!!

ملامستك

 وحنينك

ونثرات عبيرك

تدخل لعالم التلعثم

لعالم السقم المخيف

لعالم الشفاء المستحيل

لعالم الموت الغير المنتظر

كورونا أيتها الغريبة في دياري

 أتيت إليه

 بدون استئذان

لم نرحب بك

لم ندعو لاستضافتك

لم نتحمس لرؤيتك

وليس من عادتنا

 كراهية الغريب

ولا رفض الضيوف

أتيت إلينا بالسواد

وملأت ديارنا بالنحيب

كورونا أيتها الحرب الصامتة

لم نطلب حبك

لم نتغنى بجمالك

ولم يدهشنا تاجك

ولم نشعر بميل اتجاهك

ولا رغبة لتقبيلك

بل أصبنا بالبرودة

عند احتضانك

وبالغثيان أمام عبيرك

كورونا عودي لموطنك

فأرضي موطن الحياة

وناسها رمزالجود والكرم

ألفوا التباهي بالقوة

والانتصار على العدو

كورونا ارحلي

فأرضي لم تكن يوما

أرض الخفافيش ولا الجرذان

وأبدا لن يتقن جزاروها

سلخ الكلاب والقطط

ولا حتى بيع الخنازير

 في المزاد العلني

كورونا  موتي بعزلتك

فأرضي لن تحتضنك

لن يغريها جمالك

لن تخون نساءها الجميلات

لن تتقبلك

لن تشعر بالسعادة بقربك

ولا بقشعريرة المحب

عند ملامستك

ولا بضربات القلب المتسارعة

كورونا كوني وفية لقومك

أنشري السلم والحياة

لا تفقدينا الثقة بالغرباء

كورونا تصالحي مع العالم

كوني مثل الأسقام الهادئة

دغدغينا بالحنان

وادفئينا للحظات

أواتركينا بسلام.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.